منتديات كنيسة الاحرار
اهلا بيكم فى منتدى كنيسة الاحرار
للمشاركة فى المنتدى يجب عليك التسجيل


  
 
الرئيسيةالمجلهاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القصب وعيد الغطاس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tค๓tค๓
مشرف عام من جيوش الاحرار
مشرف عام من جيوش الاحرار
avatar

انثى التِنِّين
عدد المساهمات : 811
نقاط : 17512
تاريخ التسجيل : 29/12/2009
العمر : 29
الموقع : http://xat.com/jesus_is_love

مُساهمةموضوع: القصب وعيد الغطاس   السبت يناير 30, 2010 9:57 pm

++ هناك
عادات مرتبطة بالغطاس يقول عنها القمص مرقص عزيز إن الاقباط يقبلون في
الغطاس علي أكل القصب والقلقاس والبرتقال وذلك لدي كل العائلات القبطية في
كل المدن والقري المصرية..




[b]++
ويقول: عادة ما تتساقط الامطار في هذه المناسبة فيما يعرف باسم نوة الغطاس
علي اساس ان الامطار تشير إلي المياه التي غطس فيها السيد المسيح ونادرا
ما يتأخر سقوط الامطار إلي اليوم التالي أو يسبقه بليلة.

++
نحن نأكل القصب كنبات ينمو فى الاماكن الحارة ، وربما يذكرنا ذلك بأن
حرارة الروح يجعل الانسان ينمو فى القامة الروحية ويرتفع باستقامة
كاستقامة هذا النبات(اقصد القصب) 0




[center]++ كما ان نبات القصب ينقسم الى عقلات وكل عقلة هى فضيلة اكتسبها فى كل مرحلة عمرية حتى نصل الى العلو
++ بداخل نبات القصب نجد القلب الابيض والقلب الابيض مملؤ حلاوة ....فالمستقيم القلب ينبع من قلبه الحلاوة وكل المشتهيات
++ يذكرنا نبات القصب بضرورة العلو فى القامة الروحية وافراز
الحلاوة من قلوب بيضاء نقيه، تعتصر من اجل الاخرين فتعطى شبعا
لا
ننكر أن آبائنا روحنوا أجسادهم، فإذا تمسكوا بطعام معين، فلابد أنه يخدم
المناسبة التى يؤكل فيها، وهل ننكر أن القلقاس يذكّرنا بالمعمودية من عدة
جوانب مختلفة، تُرى ما هى هذه الجوانب ؟!

-
يحتوى القلقاس على مادة هُلامية سامة تؤذى حنجرة الإنسان، هذه المادة
المُخاطية يمكن التخلص منها بالماء، وهكذا الإنسان أيضاً يتخلص من سموم
خطية آدم الجدية عن طريق مياه المعمودية، التى فيها يخلغ الإنسان العتيق
ليلبس الجديد.

-
القلقاس يُدفن ليصير نباتاً، ويصعد فيصبح طعاماً، والمعمودية هى دفن مع
المسيح وصعود معه ولهذا يقول معلمنا القديس بولس الرسول: " مدْفُونِينَ
مَعَهُ فِي الْمَعْمُودِيَّةِ، الَّتِي فِيهَا أُقِمْتُمْ أيْضاً مَعَهُ
بِإِيمَانِ عَمَلِ اللهِ الَّذِي اقَامَهُ منَ الأَمْوَاتِ " (كو2: 12)،
وقد قيل عن رب المجد يسوع بعد عماده: " فَلَمَّا اعْتَمَدَ يَسُوعُ صَعِدَ
لِلْوَقْتِ مِنَ الْمَاءِ وَإِذَا السَّمَوَاتُ قَدِ انْفَتَحَتْ لَـهُ
فَرَأَى رُوحَ اللَّهِ نَازِلاً مِثْلَ حَمَامَةٍ وَآتِياً عَلَيْهِ "
(مت3 : 16).

-
القلقاس يُغمر فى الأرض، ولكن أفرعه الخضراء تُعلن عنه، والمسيح عندما
اعتمد من يوحنا المعمدان فى نهر الأردن، حل عليه الروح القدس فى صورة
حمامة، وَصَوْتٌ مِنَ السَّمَاء قَائِلاً: " هَـذَا هُوَ إبْنِي
الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ " (مت3 : 17) ليُعلن للجميع لاهوته.

-
لكى يؤكل القلقاس يجب أولاً تعريته من قشرته الخارجية، وفى المعمودية نخلع
ثيابنا، وفى هذا إشارة إلى خلع الإنسان العتيق، والطبيعة القديمة الفاسدة،
وأعمال الظلمة غير المثمرة، وكل ما ورثناه من آدم الأول.. وذلك لكى يلبس
ما أنعم به له آدم الثانى، أعنى المسيح ابن الله.. (كو2 :11) (أف4 :22)
(رو13 :12) .

القصـب
كما
ذكرنا.. يرجع مص القصب فى عيد الغطاس، إلى عصر الدولة الفاطمية، فقد كان
يوزع من قٍِبل الدولة، مع غيره من مأكولات على المسيحيين، فقد قال بن إياس
فى تاريخه: وكان يُنفق فى تلك الليلة من الأموال ما لايُحصى فى مآكل
ومشارب.. وكانوا يُهادون رؤساء الأقباط فى تلك الليلة: أطناب القصب
والبورى والحلوى القاهرية والكمثرى والتفاح..

والحق
إن القصب إن كان يوزع على الأقباط كمجرد شيئ يؤكل، إلا أنه يذكّرنا
بالمعمودية، فحلاوة القصب تشير إلى حلاوة النعمة الإلهية التى يحصل عليها
الإنسان عندما ينال سر المعمودية.

ولعل
هذا هو السبب الذى جعل الأطفال، يضعون الشموع على قمة أعواد القصب،
ويرفعونها عالياً وهم فى طريقهم إلى الكنيسة، كنوع من الإشهار والتفاخر
العلنى، مثلما يحملون سعف النخيل فى أحد السعف

و كل عيد غطاس و انتوا طيبين

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://xat.com/jesus_is_love
 
القصب وعيد الغطاس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كنيسة الاحرار :: المنتديات العامة :: المنتدى الروحى-
انتقل الى: