منتديات كنيسة الاحرار
اهلا بيكم فى منتدى كنيسة الاحرار
للمشاركة فى المنتدى يجب عليك التسجيل


  
 
الرئيسيةالمجلهاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرد على 100 سؤال محتاج لأجابة لكاتبه خطاب المصري (56-60)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Angels_jesus
رئيس الاحرار
رئيس الاحرار
avatar

ذكر الثور
عدد المساهمات : 703
نقاط : 16463
تاريخ التسجيل : 24/12/2009
العمر : 32

مُساهمةموضوع: الرد على 100 سؤال محتاج لأجابة لكاتبه خطاب المصري (56-60)   الخميس يناير 21, 2010 12:54 pm

السؤال: 56

( هل معقول ) هل صوت البشر يهدم صور مدينة بني من أجل تحصينها ؟
انهيار السور بالهتاف
يقول كاتب سفر يشوع 6 عدد 5 : (( ويكون عند امتداد صوت قرن الهتاف عند استماعكم صوت البوق ان جميع الشعب يهتف هتافا عظيما فيسقط سور المدينة في مكانه ويصعد الشعب كل رجل مع وجهه))
هتف بنو إسرائيل فانهار سور اريحا . انهار السور كله حول المدينة عن طريق الهتاف !!!! هل هذا هو السلاح الجديد الذى لم يسمع به أحد لا من قبل ولا من بعد ؟.. نعم أنه هو !!!
والسؤال هنا هو : أذكر كتاب تاريخ واحد أو مؤرخ واحد ذكر هذه الحادثة في كتابه أو تأريخه !
إن حصار مدينة كأريحا وسقوطها بعد الحصار في حرب مشهورة كهذه وسقوط سور المدينة بهذه الخطة الرائعة لهو حدث تسير به الركبان ويتناقله المؤرخون وينتشر كانتشار النار في الهشيم , فأي مؤرخ أو كتاب تاريخ ذكر هذه المعجزة ؟

الإجابة
أنت لا تصدق حادثة أريحا؟ ... لماذا؟ ألأنها خارج المألوف؟ ... لماذا إذاً تصدق أن رجلاً تبتلعه سمكة ويظل في بطنها مدة من الزمن ثم تلفظه حياً؟ هل هناك أي تأكيد تاريخي على هذا؟ ... هل تصدق أن هناك رجالاً ناموا في الكهف سنين هذا عددها؟ ... وهل تصدق قصة الناقة التي لصالح؟ ... أاين التدوين التاريخي لكل هذا؟
أنت تصدق أن هناك من أسرى بعبده وصعد إلى السماء دون أن يراه أحد, فقط بناء على كلامه هو, وهو التاجر الذي رأى كل البلدان وعرفها ويستطيع ان يصفها كأي مسافر سبق له السفر. أنت تصدق كل هذا لأنك تريد أن تصدق, ولن تصدق حادثة أريحا لأنك لا تريد أن تصدق.
بل أكثر من هذا, أن لدينا آلاف الأدلة على صلب المسيح وموته خارج الكتاب المقدس, ومع ذلك أنت لا تصدقها, وتصدق أنه صعد بدون موت, وهذا لا يدونه التاريخ, وغير موجود بالسجلات ولكنك تصدقه.
هل لاحظت أنك تطالب بشيء, إذا أتيتك به لن تصدقه, لماذا؟ ... لأنك ببساطة لا تريد أن تصدقه. ألا تلاحظ عدم وجود أرضية مشتركة للحوار؟ أنت تضع قواعد وأسساً لا تريد لنا أن نتعامل معها ولكن أن نقبلها كما هي لمجرد أن جنابك يختار ما يعجبه!
مع ذلك، سوف أرد على سؤالك من أجل الأمانة العلمية ولثقتي أن الردود في هذا الكتاب سوف تكون سبب بركة للنفوس التي ستقرأها.
إن سؤالك يقع ضمن أسئلة ما يسمى بنظرية النقد العالي للكتاب المقدس. وهي النظرية التي تبحث في إصدار حكم على الأمور التي تتعلق بالنصّ، على أسس مأخوذة من جوهر وصيغة ومنهج أو نقط الخلاف في الكتب المختلفة، ولكنها سقطت الآن. كان أصحاب هذه النظرية يقولون مثلاً إن موسى لـم يكتب الأسفار الخمسة، لأن الكتابة لـم تكن معروفة في زمن موسى، فلا بد أن الكاتب جاء بعد زمن موسى. بل أن النقاد قسموا كل آية إلى ثلاثة أجزاء، وعزوا كل جزء إلى كاتب معيَّن، وهكذا بنوا ما دعوه "النقد العالي"!
ولكن العلم اكتشف شريعة حمورابي، الذي كان سابقاً لموسى، وسابقاً لإبراهيم (2000 ق.م.) فكانت الكتابة قبل موسى بثلاثة قرون على الأقل، ولا زال العلماء يدرسون "النقد العالي" ولكن باعتبار أنها نظرية خاطئة.
ومضى النقاد يقولون إن أسوار أريحا لـم تسقط في مكانها كما ورد في يشوع 20:6. ولكن الحفريات برهنت صدق القصة الكتابية. حيث اكتُشِفَ أن الأسوار قد سقطت إلى الخارج وليس إلى الداخل، أي ليس بفعل دفع من الخارج ولكن من الداخل!
وقال النقاد إنه لـم يكن هناك شعب اسمه "الحثّيون" لأننا لـم نجد لهم مكاناً في التاريخ العالمي ولكنهم كانوا مخطئين أيضاً، فقد كشفت الحفريات عن مئات الإشارات إلى الحضارة الحثية التي استمرت نحو 1200 عام. وقد قال العالـم نلسون جليك (يُعتبر أحد أعظم ثلاثة علماء للحفريات): "لقد اتَّهموني أني أعلّم بالوحي الحرفي الكامل للكتب المقدسة، وأحب أن أقول إنني لـم أقل هذا. ولكني لـم أجد في كل بحوثي في الحفريات ما يناقض أي عبارة من كلمة اللّه"
وتأكيداً للمعلومة السابقة عن سقوط الأسوار إلى الخارج وليس إلى الداخل، يرد في كتاب "برهان يتطلب قرار" عن الاكتشافات الأثرية المعلومة التالية والمهمة، "خلال أعمال التنقيب التي جرت في أريحا (1930- 1936) اكتشف جارستنج شيئاً مذهلاً، فأصدر بياناً وقَّع عليه هو واثنان آخران من أعضاء فريق البحث يصف فيه هذا الاكتشاف. ويقول جارستنج فيما يتعلق بهذا الكشف: لقد أكدت الاكتشافات بما لا يدع مجالاً للشك أن الأسوار سقطت متجهة إلى الخارج حتى تمكَّن الغزاة من الصعود على حطامها والدخول إلى المدينة. وتكمن غرابة هذا الحدث في أن أسوار المدن لا تسقط إلى الخارج بل إلى الداخل. ولكننا نقرأ في (يشوع 6: 20) «فسقط السور في مكانه وصعد الشعب إلى المدينة كل رجل مع وجهه وأخذوا المدينة». ومن ثم تكون الأسوار قد سقطت إلى الخارج (Garstang, FBHJJ, 146)."
أرجو أن أكون قد أوضحت بما فيه الكفاية، لننتقل إلى السؤال التالي



السؤال: 57
( الصلب والفداء ) كيف كانوا أطهاراً وهم يحملون خطية آدم ؟
لقد شهد إلهكم قبل أن يموت على الصليب المزعوم ويفدى البشرية من خطيئة أدم أن تلاميذه من الأطهار باستثناء واحد منهم: (( قَالَ لَهُ سِمْعَانُ بُطْرُسُ: «يَا سَيِّدُ لَيْسَ رِجْلَيَّ فَقَطْ بَلْ أَيْضاً يَدَيَّ وَرَأْسِي. قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «الَّذِي قَدِ اغْتَسَلَ لَيْسَ لَهُ حَاجَةٌ إِلاَّ إِلَى غَسْلِ رِجْلَيْهِ بَلْ هُوَ طَاهِرٌ كُلُّهُ. وَأَنْتُمْ طَاهِرُونَ وَلَكِنْ لَيْسَ كُلُّكُمْ.)) يوحنا 13عدد 9-10 ألا يكذب هذا بدعة الصلب والفداء؟

الإجابة
سؤالك ما هو إلاّ دليل آخر على قراءتك السطحية للكتاب المقدس، والتي إن دلّت على شيء فهي تدل على عدم فهم المكتوب. فما يقوله يسوع لا يكذِّب فكرة حقيقة وصحة الفداء مطلقاً، وإليك الأسباب لذلك:
مفهوم الطهارة مرتبط بالطلب من الله والسماح له بأن يقوم بعملية التطهير, فصاحب المزامير يقول "طهّرني بالزوفا فأطهر" مزمور 51: 7. وعقيدة الفداء أساسها العمل الإلهي لتطهير الإنسان, فنحن نؤمن أن التطهير مصدره الله, والوسيلة هي الصليب.
أن كنت تقصد عامل الزمن, فعامل الزمن لا دخل له إطلاقاً, لأن دم المسيح قادر أن يطهر الجميع بفدائه, أبناء العهد القديم والعهد الجديد. والمقصود بالجميع هنا، كل من يؤمن به وبموته البديلي.
لقد قال السيد المسيح أن كل من سمح له أن يغسله هو طاهر, ونجد أن الجميع سمحوا له بهذا ولقد استثنى المسيح من هذا الأمر ابن الهلاك الذي سمح لقدميه أن تُغسل, أما القلب فكان مُلكاً للشيطان.
كثيرون يحاولون أن يطهروا أنفسهم من خلال أعمال صالحة, ولكن التلاميذ وافقوا أن يعمل الله من خلالهم, لذلك هم طاهرون لأنهم قبلوا عمل الله, وعمل الله أساسه الفداء, لذلك هم طاهرون بسبب الفداء الذي كان سيتم بعد ساعات قليلة. لأننا قلنا أن عامل الوقت لا دخل له, ولكن عدم التمرد على الله هو الأساس.
كان بطرس سيخطيء خطأ جسيماً عندما أراد أن يدّعي التواضع ويقول حاشا يارب. هذا التواضع المزيف يحمل في طياته تمرداً, لذلك كان على المسيح أن يحذره من عاقبة هذا الأمر, وعندما فهم أطاع, وهذا هو المهم.
لا تنسى أن السيد المسيح أشار إلى موته بأنه ضرورة، وإليك هذه الباقة من الشواهد الكتابية (مت 16: 21؛ مر 8: 31؛ لو 9/ 22؛ 13: 33؛ 1: 25؛ 24: ، 26، 46؛ يو 3: 14، 16؛ 20: 9) وسوف أسرد بعضها لكي أغنيك عن مجهود البحث. اقرأ معي ما جاء في متى 16: 21"مِنْ ذلِكَ الْوَقْتِ ابْتَدَأَ يَسُوعُ يُظْهِرُ لِتَلاَمِيذِهِ أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَذْهَبَ إِلَى أُورُشَلِيمَ وَيَتَأَلَّمَ كَثِيرًا مِنَ الشُّيُوخِ وَرُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ، وَيُقْتَلَ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومَ." اقرأ أيضاً شهادة الملاك بعد القيامة في لوقا 24: 7 "قَائِلاً: إِنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يُسَلَّمَ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي أَيْدِي أُنَاسٍ خُطَاةٍ، وَيُصْلَبَ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ»." لا تنس أن السيد المسيح جاء في إرسالية لكي يتممها ومن ثم يعود إلى حيث كان قبل التجسُّد (لاحظ يوحنا 13: 1، 3؛ يوحنا 1: 1-2؛ يوحنا 17: 5؛ يوحنا 3: 13)، وغيرها من الآيات التي تُظهِر أن أصل السيد المسيح ليس أرضياً بل سماوياً.
كذلك هناك أمر مهم وهو الكلمة المستخدمة ومعناها، فالكلمة هي "katharos" وقد كتبتها بالحروف الإنجليزية بحسب نطقها. وهي تحمل عدة معاني، 1) الطهارة الطقسية من أجل الممارسات الدينية؛ 2) الطهارة من الزنى أو النظافة؛ 3) الطهارة الأخلاقية والأدبية والتي لها علاقة بسوء النية عن سبق الإصرار والترصد؛ 4) مزيج بين الطهارة الطقسية والأخلاقية. سياق النص يميل إلى المعنى الثالث، فلاحظ أن السيد المسيح بعد أن قال "وَأَنْتُمْ طَاهِرُونَ وَلكِنْ لَيْسَ كُلُّكُمْ»." يوضح البشير يوحنا بالوحي الإلهي لماذا قال بأنهم ليسوا جميعهم طاهرين، ببساطة "لأَنَّهُ عَرَفَ مُسَلِّمَهُ، لِذلِكَ قَالَ: «لَسْتُمْ كُلُّكُمْ طَاهِرِينَ»." فيهوذا الذي أسلمه كان قد وضع في قلبه أن يقوم بهذا العمل، فكان بحسب هذا المفهوم غير طاهر.
عندما نرى كيفية ترجمة هذه الكلمة في أماكن أخرى وردت فيها، يتضح لنا هذا التحليل بشكل جلي، فقد تمت ترجمتها إلى الطهارة، وإلى النقاوة، لاحظ مثلاً في يوحنا 15: 3 "أَنْتُمُ الآنَ أَنْقِيَاءُ لِسَبَبِ الْكَلاَمِ الَّذِي كَلَّمْتُكُمْ بِه." بالرغم من أن يسوع قال عنهم إنهم أنقياء، لكنه كان أيضاً ضمن العمل الذي قام به والذي هو الكلام الذي كلمهم به. وردت أيضاً في متى 5: 8 "طُوبَى لِلأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ، لأَنَّهُمْ يُعَايِنُونَ اللهَ."
من كل ما سبق نستنتج أن الطرح الذي أتيت به غير صحيح، لأن السيد المسيح ينبغي أن يموت ومن ثم يقوم في اليوم الثالث لكي يسري مفعول المغفرة. فبدون سفك دم لا تحصل مغفرة للخطية التي ورثناها من آدم.
أرجو أن أكون قد أوضحت بما فيه الكفاية.




السؤال: 58
تضلون إذ لا تعرفون الكتب ؟ أي كتب يقصد ؟
جاء في إنجيل متى الإصحاح الثاني والعشرون الفقرة ( متى22 : 23 - 30) الصدوقيين يسألون المسيح عن المرأة يرثها أخو زوجها إن مات زوجها ففي الآخرة لمن تكون المرأة زوجة فقال هكذا : في ذلك اليوم جاء إليه صدوقيون الذين يقولون ليس قيامة فسألوه قائلين يا معلّم قال موسى إن مات احد وليس له أولاد يتزوج أخوه بامرأته ويقيم نسلا لأخيه. فكان عندنا سبعة إخوة وتزوج الأول ومات.وإذ لم يكن له نسل ترك امرأته لأخيه. وكذلك الثاني والثالث إلى السبعة. وآخر الكل ماتت المرأة أيضا. ففي القيامة لمن من السبعة تكون زوجة.فإنها كانت للجميع. فأجاب يسوع وقال لهم تضلون إذ لا تعرفون الكتب ولا قوة الله. لأنهم في القيامة لا يزوجون ولا يتزوجون بل يكونون كملائكة الله في السماء. (svd) ... وسؤالنا من شقين كالآتي : الشق الأول : أين في كتب الأنبياء أو في العهد القديم مكتوب أو موجود انهم في القيامة لا يزوجون أو يتزوجون بل يكونون كملائكة الله في السماء ؟ رجاءً ادعم إجابتك بالنصوص من العهد القديم . الشق الثاني : المسيح لم يعترض على كون المرأة يتوارثها إخوة زوجها بعد وفاة زوجها , بل كل ما استنكره أن يكون هناك زواج في الآخرة كما قرأت , والسؤال هو : لماذا ترك النصارى هذا الجزء من شريعة موسى ؟ تحت أي سبب وما هي الحجة ؟ المسح قال ما جئت لأنقض بل لأكمل ( متى 5عدد17 ) , وهو لم يعترض على كون الإخوة يتوارثون زوجة أخيهم الميت بالتتابع عند وفاة الأكبر منهم فالذي يليه كما ترى , لماذا لا يطبق النصارى هذه الشريعة اليوم ؟؟ رجاءً ادعم إجابتك بالنصوص من الكتاب المقدس .

الإجابة
من جديد أخفقت في تفسير الكلمة المقدسة, لنبدأ بأن أعلمك مباديء أساسية عند التعامل مع النص الكتابي. ففي البداية نرى السيد المسيح يرد بتعليق"تضلون إذ لا تعرفون الكتب ولا قوة الله"، والسؤال هنا: لماذا قال السيد المسيح هذه العبارة؟ وهل هذا التعليق عائد على تفسيره الذي يلي هذه العبارة أم تعليقه على السائل نفسه؟!
فنحن نرى الكلام موجهاً للأشخاص, وهو يقول لهم "أنكم لولا ضلالكم ما كنتم قد سألتم هذا السؤال", ومفتاح هذا الحوار يأتي في تعليق كاتب الانجيل "في ذلك اليوم جاء إليه صدوقيون الذين يقولون ليس قيامة." والمسيح هنا يعلق على هؤلاء الذين ينكرون القيامة, ويقول لهم أنتم تضلون إذ أنكرتم أنه توجد قيامة. والدليل على هذا أنه أرفقها أيضا (بقوة الله) فكأنه يقول إنكم بإنكاركم وجود قيامة تنكرون قوة الله. وفي متى 22: 32 قال لهم إن الله إله أحياء وليس إله أموات. أما بالنسبة للكتب، فقد كان الصدوقيون لا يؤمنون بكل العهد القديم بل فقط بأسفار موسى الخمسة، لذلك ردَّ عليهم يسوع من نفس الكتب التي يؤمنون بها، بأن الله إله إبراهيم وإلهُ إسحاقَ وإلهُ يعقوب، فهو إلهُ أحياء وليس إله أموات. وهنا يقتبس يسوع حادثة ظهور الله في العليقة المشتعلة بالنار والتي لم تكن تحترق، والقصة ورد ذكرها في سفر الخروج 3 الذي هو ثاني الأسفار الخمسة التي يؤمن بها الصدوقيون.
إذاً الشق الأول من السؤال أصبح لامعنى له, لأن السيد المسيح كان يعلق على هؤلاء الذين أنكروا القيامة, ويقول لهم أنتم تضلون إذ تنكرون القيامة, إذ بإنكاركم هذه القيامة تنكرون قوة الله, ثم بعد ذلك رد على سؤالهم أنه في القيامة لا يزوجون ولا يتزوجون, فهذه الفكرة جديدة, ولكن إنكار القيامة هو الذي لا مبرر له في ضوء تعاليم العهد القديم التي يؤمن بها الصدوقيون والتي لم يفهموها.
أما الشق الثاني, فليس له علاقة بالسؤال لأن الصدوقيين كانوا يقصدون من سؤالهم الاستهزاء لأنهم لا يؤمنون بالقيامة، وقد اعتقدوا أنهم بهذه الفبركة العويصة قد أوقعوا السيد المسيح في المصيدة. هذا واضح من الآية 23 حيث يقول النص عن الصدوقيين"الذين يقولون ليس قيامة" وأيضاً الآية 28 "ففي القيامة لمن مِن السبعة تكون زوجةً"، فلو علَّق المسيح عليه يكون قد خرج عن هدف السؤال, لقد كان السؤال عبارة عن: من تكون هذه في يوم القيامة, والإجابة كانت في حدود السؤال. هل هذا واضح؟
لننتقل إلى سؤال جديد





السؤال: 59
( الصلب والفداء ) هل كان يريد الصلب أم لا يريد ؟
تزعمون أن المسيح جاء برضاه إلى الدنيا لكي يقتل على الصليب ولكي يصالح البشرية مع الله ويفديهم بدمه ليخلصهم من خطيئة أبيهم آدم. وهذا يتناقض مع ما جاء في الأناجيل، فقد بينت الأناجيل أن المسيح لم يكن راضياً على صلبه، وأنه أخذ يصلي ويستغيث بالله، أن ينجيه من أعدائه، حتى أن عرقه صار كقطرات دم نازلة على الأرض ، واستمر في دعائه قبل القبض عليه وبعد أن وضع على الصليب حسب اعتقادكم : (( حِينَئِذٍ جَاءَ مَعَهُمْ يَسُوعُ إِلَى ضَيْعَةٍ يُقَالُ لَهَا جَثْسَيْمَانِي فَقَالَ لِلتَّلاَمِيذِ : اجْلِسُوا هَهُنَا حَتَّى أَمْضِيَ وَأُصَلِّيَ هُنَاكَ. ثُمَّ أَخَذَ مَعَهُ بُطْرُسَ وَابْنَيْ زَبْدِي وَابْتَدَأَ يَحْزَنُ وَيَكْتَئِبُ. فَقَالَ لَهُمْ : نَفْسِي حَزِينَةٌ جِدّاً حَتَّى الْمَوْتِ. امْكُثُوا هَهُنَا وَاسْهَرُوا مَعِي. ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ وَكَانَ يُصَلِّي قَائِلاً: يَا أَبَتَاهُ إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسُ وَلَكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ )) (متى 26عدد 36-44) و (مرقس 14عدد 32-39) و(لوقا 22عدد 41-44)

الإجابة
أولاً ينبغي أن أصحح معلومة ذكرتها أنت، أنت تقول:"واستمر في دعائه قبل القبض عليه وبعد أن وضع على الصليب حسب اعتقادكم". ونصحح هذه المعلومة فنقول: أن هذا ليس اعتقاداً ولكنه إيمان مبني على قراءة لما جاء في كتاب الله المقدس، الإنجيل.
ثانياً، وهي أيضاً تصحيح لمعلومة، فقد بحثت عن عبارة "وأنه أخذ يصلي ويستغيث بالله، أن ينجيه من أعدائه" التي تفضلت وعلقت عليها, فلم أجدها ... أاين هي؟ أم أنك تحرك الكلمات عن موضعها، وتحذف وتزيد؟ ....
يسوع المسيح يقول بمنتهى التواضع "ليس كما أريد أنا بل كما تريد أنت". إنها قمة الخضوع للمشيئة الإلهية, ولكن الأمر المقبل عليه هو في منتهى الصعوبة ويحتاج الى مؤازرة السماء له, وهو عنوان صلاته, وما يريده من الآب.
نحن البشر إذا كنا مقبلين على حدث عظيم نصلي ونرفع قلوبنا للسماء حتى يعطينا الله القوة, وهذا ما فعله جانبه الإنساني.
أما طلبته: "إن أمكن أن تجيز هذه الكأس"، فلها معنى واحد, أن هذا الأمر لا بديل عنه وهو لا يريد ان يتملص من العمل, ولكنه يقول إن كان هناك بديل آخر لخلاص البشر فلتفعل, ولكنه لا بديل سوى العدل, لذلك اختار طواعية أن يجتاز العدل الإلهي. هو اختيار أوضح الكتاب أنه صعب, ولكن المحبة انتصرت.
اقرأ معي ما قاله السيد المسيح لبطرس بعد تلك الصلاة التي تفضلت بالسؤال عنها "إِذَا وَاحِدٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَ يَسُوعَ مَدَّ يَدَهُ وَاسْتَلَّ سَيْفَهُ وَضَرَبَ عَبْدَ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ، فَقَطَعَ أُذْنَهُ َقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «رُدَّ سَيْفَكَ إِلَى مَكَانِهِ. لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ السَّيْفَ بِالسَّيْفِ يَهْلِكُونَ أَتَظُنُّ أَنِّي لاَ أَسْتَطِيعُ الآنَ أَنْ أَطْلُبَ إِلَى أَبِي فَيُقَدِّمَ لِي أَكْثَرَ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ جَيْشًا مِنَ الْمَلاَئِكَةِ؟ فَكَيْفَ تُكَمَّلُ الْكُتُبُ: أَنَّهُ هكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ؟ (متى 26: 51- 54)., ونحن نرى من النص أن المسيح كان يقدر أن يتفادى الصليب, ولكنه اختار طواعية أن يتقدم الى الصلب.
شيء آخر ... لقد علق كاتب الرسالة إلى العبرانيين على هذه الصلاة, فماذا قال؟ "إِذْ قَدَّمَ بِصُرَاخٍ شَدِيدٍ وَدُمُوعٍ طَلِبَاتٍ وَتَضَرُّعَاتٍ لِلْقَادِرِ أَنْ يُخَلِّصَهُ مِنَ الْمَوْتِ، وَسُمِعَ لَهُ مِنْ أَجْلِ تَقْوَاهُ مَعَ كَوْنِهِ ابْنًا تَعَلَّمَ الطَّاعَةَ مِمَّا تَأَلَّمَ بِهِ وَإِذْ كُمِّلَ صَارَ لِجَمِيعِ الَّذِينَ يُطِيعُونَهُ، سَبَبَ خَلاَصٍ أَبَدِيٍّ،" (عبرانيين 5: 7-9) , ومن هذه الآيات نفهم أن موضوع صلاته أن يخلصه الله من الموت, وقد قام من الموت مننتصراً, لذلك نراه قد حصل على استجابة لصلاته, وهذه الاستجابة كانت بسبب تقواه, وهذا من أدلة ان المسيح لم يعرف خطية, وأصبح في انتصاره المبرر لنا لكي نطيعه, لأن في طاعته خلاصاً لنا.
عزيزي: إن القفز بالاستنتاج بدون روية يجعل القاريء يخطيء سواء بقصد أو بجهل, ولكن الحق واضح. وإذا تتبعت الآيات ستجد أن المسيح تقدم للصليب طواعيةً كما وضَّحتُ لك في ردي ضمن الأسئلة السابقة, بل أنه قال لتلاميذه إنه ينبغي لابن الإنسان أن يموت ويقوم في اليوم الثالث, لدرجة أن بطرس أراد منعه عن هذه المهمة, لكنه انتهر الشيطان الذي تكلم على لسان بطرس. إن الصليب هو مهمة المسيح الأولى, والكبرى. والأمر كان يستحق أن يصلي في جثسيماني لأجل هذه المهمة الصعبة




السؤال: 60
( الصلب والفداء ) لماذا حزنوا ؟
لماذا حزن تلاميذه والمؤمنون لو كانوا قد علموا بفرية الفداء والصلب ؟ ألم تكن هذه الحادثة مدعاة إلى سرور الناس جميعاً ؟ (( وَكُلُّ الْجُمُوعِ الَّذِينَ كَانُوا مُجْتَمِعِينَ لِهَذَا الْمَنْظَرِ لَمَّا أَبْصَرُوا مَا كَانَ رَجَعُوا وَهُمْ يَقْرَعُونَ صُدُورَهُمْ. )) لوقا 23عدد 48

الإجابة
حزنوا لعدم الفهم. لقد كان التلاميذ ينتظرون ملكوتاً أرضياً من خلاله يستطيعون أن يردوا المُلك لإسرائيل, وعندما تبعوا المسيح لم يتخيلوا هذه النهاية وهذه النتيجة. اقرأ معي لوقا 19: 11 "وَإِذْ كَانُوا يَسْمَعُونَ هذَا عَادَ فَقَالَ مَثَلاً، لأَنَّهُ كَانَ قَرِيبًا مِنْ أُورُشَلِيمَ، وَكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّ مَلَكُوتَ اللهِ عَتِيدٌ أَنْ يَظْهَرَ فِي الْحَالِ." فالمثل الذي يقدمه بعد هذا العدد، هو تصحيح لمفهومهم عنه كالمَلِك الموعود وعن الملكوت وعن زمن تحقيقه (اقرأ لوقا 19: 12-27).
ولكنهم فهموا كل شيء بعد صعود المسيح لأن الروح القدس قد قادهم ليفهموا كل شيء... تماماً مثلما وعدهم المسيح حين قال: "وأما المعزي الروح القدس الذي سيرسله الآب باسمي فهو يعلّمكم كل شيء ويذكركم بكل ما قلته لكم" (يو 14: 26) وأيضاً قال: "ومتى جاء المعزي الذي سأرسله أنا اليكم من الآب روح الحق الذي من عند الآب ينبثق فهو يشهد لي." (يو 15: 26) ومعنى الشهادة هنا ليس فقط دليل على أن يسوع هو المسيح, ولكن أيضاً أن إرساليته التي جاء لأجلها والتي لم يكن التلاميذ أو الشعب يتوقعونها هي إرادة الله. كما أن المسيح أكد أن الروح القدس سيكون معهم كل حين ليفهمهم كل شيء حين قال: "لكني أقول لكم الحق إنه خير لكم أن أنطلق. لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي. ولكن إن ذهبت أرسله إليكم" (يو 16: 7).
هل عرفت الآن لماذا حزنوا؟! بسبب عدم الفهم.
ولما فهم تلاميذ يسوع صار الصليب، والموت، والقيامة مصدر أفراحنا ونجاتنا كلنا.

512 512 512 512
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرد على 100 سؤال محتاج لأجابة لكاتبه خطاب المصري (56-60)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كنيسة الاحرار :: منتدى الاديان :: منتدى الرد على الشبهات-
انتقل الى: