منتديات كنيسة الاحرار
اهلا بيكم فى منتدى كنيسة الاحرار
للمشاركة فى المنتدى يجب عليك التسجيل


  
 
الرئيسيةالمجلهاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرد على 100 سؤال محتاج لأجابة لكاتبه خطاب المصري (46-50)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Angels_jesus
رئيس الاحرار
رئيس الاحرار
avatar

ذكر الثور
عدد المساهمات : 703
نقاط : 16463
تاريخ التسجيل : 24/12/2009
العمر : 32

مُساهمةموضوع: الرد على 100 سؤال محتاج لأجابة لكاتبه خطاب المصري (46-50)   الخميس يناير 21, 2010 12:28 pm


السؤال: 46
هل الرب يأمر بالنذور للشيطان ؟
جاء في سفر اللاويين أمر الرب لموسى هكذا : سفر اللاويين الإصحاح 7عدد5-10((5 ويأخُذُ مِن عِندِ جَماعةِ بَنى إسْرائيلَ تَيسَينِ مِنَ المَعِزِ لِذَبيحةِ الخَطيئَة وكَبْشاً لِلمُحرَقَة. 6 فيُقَرِّبُ هارونُ عِجْلَ ذَبيحةِ الخَطيئَةِ الَّتي علَيه وُيكَفِّرُ عن نَفْسِه وعن بَيتِه. 7 ثُمَّ يأخُذُ التَّيسَينِ وُيقيمُهما أَمامَ الرَّبّ عِندَ بابِ خَيمَةِ المَوعِد. 8 وُيلْقي هارونُ علَيهما قُرعَتَين، إِحْداهما لِلرَّبّ والأُخْرى لِعَزازيل. 9 وُيقَرِّبُ هارونُ التَّيسَ الَّذي وَقَعَت علَيه القُرعَةُ لِلرَّبّ، وَيصنَعُه ذَبيحةَ خَطيئَة. 10 والتَّيسُ الَّذي وَقَعَت علَيه قُرعةُ عَزازيل يُقيمُه حَيّاً أَمامَ الرَّبّ، لِيُكَفِّرَ عَلَيه ويُرسِلَه إِلي عزازيلَ في البَرِّيَّة.
وعزازيل هو الشيطان كما هو معروف وكما يُعرِّفَه قاموس الكتاب المقدس هروباً من الموقف هكذا نصاً : الشيطان أو الجن في الصحاري والبراري أو ملاك ساقط (بحسب سفر اخنوخ ومعظم المفسرين الحديثين ) إنتهى بالنقل حرفياً .
فالعقلاء أسأل : هل الرب يأمر بالنذر للشيطان ؟ هل في هذا مثقال ذرة من التوحيد ؟ وأي حكمة في أن تهب للرب تيس وللشيطان تيس؟ لم يجبنا أحد حتى الآن .



اجابة السؤال 46

الإجابة
من الواضح أنك فتحت القاموس وبحثت عن معنى الكلمة, في الواقع هذا جعلني أفتح القاموس بدوري, إذ أنني كنت أود أن أرد عليك بدون قاموس وذلك لسهولة السؤال, إذ أنه مجرد طقس لكفارة اليهودي الذي تعلمناه منذ مدارس الأحد, ولكني فكرت في أن آخذ فكرة عما كتب القاموس, فوجدت أسلوبك الفريد في الحصول على المعلومة. إقرأ معي ما قرأته تحت كلمة عزازيل وقارنه بما تفضلت واقتبسته أنت:
" عَزازيل: اسم عبري معناه ((عزل)) وقد ورد اللفظ في مكان واحد فقط، في (لا 16: 8، 10، 26). وهناك عدة تفسيرات: 1) التيس الذي كان اليهود يطلقونه في البرية لعزله وفصله عن الناس (بحسب الترجمة اللاتينية الفلجاتة). 2) كلمة مطلقة: على العزل للخطيئة أو الفصل (بحسب الترجمة اليونانية السبعينية). 3) البرية أو المكان الصحراوي النائي الذي كان التيس يعزل فيه (بحسب بعض المفسرين اليهود). 4) الشيطان أو الجن في الصحاري والبراري أو ملاك ساقط (بحسب سفر اخنوخ). وعلى أية حال كان العمل بالتيس المطلق رمز إلى عزل الخطيئة وابتعادها عن البشر واطلاقها. أما التيس المطلق المذبوح فكان كفّارة عن أخطاء البشر. أما التيس المطلق إلى البرية فكان الكاهن يضع يده على رأسه ويعترف بخطايا اسرائيل ثم يرسله مع انسان إلى البرية. ولا يعود الانسان إلى المحلة إلا بعد أن يغتسل ويغسل ثيابه (لا 16: 21 و اش ص 53
قارن بين ما كتبت أنت وادعيت أنك استقيته من القاموس وبين ما كتبه القاموس, إنك اقتبست على هواك, فهل هذه أمانة علمية؟ ... هل تفعل دائماً هذه الأمور عند دراستك لدينك أو دين غيرك؟!. أنصحك ألا تُعَلم أحداً لأنك لا تفهم في قواعد التعليم أو أمانة البحث العلمي, وينقصك الكثير لتصل لمستوى الحوار العلمي. نأتي لمعنى عزازيل, لقد جاء في أربعة معاني, وفي العادة نأخذ المعنى الأقدم والارجح, وهو أنه مكان العزل, أو ما قصدته الترجمة السبعينية المعتمدة على المستوى اليهودي والمأخوذ بها مسيحياً وهي تعني العزل للخطية. ليس هناك أي مبرر لاستخدام المعاني الضعيفة التي يستخدمها بعض متطرفي الفكر اليهودي. وأعتقد أن تعليقك الأخير أصبح لامعنى له بعد أن فهمت معنى عزازيل.
السؤال: 47
هل الله يأمر الناس بعبادة الأصنام ؟
سفر حزقيال 20عدد39: (( 39 اما انتم يا بيت اسرائيل فهكذا قال السيد الرب.اذهبوا اعبدوا كل انسان اصنامه وبعد ان لم تسمعوا لي فلا تنجسوا اسمي القدوس بعد بعطاياكم وباصنامكم. (svd)



اجابة السؤال 47

الإجابة
يا أخي، حتى متى تقوم بمثل هذا العمل، تقتطع الآيات من سياقها، هذا ليس بالأسلوب العلمي للحوار والتساؤل.
يكفي أن تقرأ الأصحاح كله لتفهم ماذا يريد أن يقول السيد الرب. هل من المعقول أن تكون قد قرأت هذا الجزء دون أن تقرأ الباقي؟!! وهل لغتك العربية ضعيفة لتفشل في قراءة لغة الاستنكار والغضب التي كان يتكلم بها السيد الرب؟!
اقرأ معي "لأَجْلِ ذلِكَ كَلِّمْ بَيْتَ إِسْرَائِيلَ يَا ابْنَ آدَمَ، وَقُلْ لَهُمْ: هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: فِي هذَا أَيْضًا جَدَّفَ عَلَيَّ آبَاؤُكُمْ، إِذْ خَانُونِي خِيَانَةً" حزقيال 20: 27
بل قبل هذه الآية اقرأ ايضاً "فَتَمَرَّدَ الأَبْنَاءُ عَلَيَّ. لَمْ يَسْلُكُوا فِي فَرَائِضِي وَلَمْ يَحْفَظُوا أَحْكَامِي لِيَعْمَلُوهَا، الَّتِي إِنْ عَمِلَهَا إِنْسَانٌ يَحْيَا بِهَا، وَنَجَّسُوا سُبُوتِي. فَقُلْتُ: إِنِّي أَسْكُبُ رِجْزِي عَلَيْهِمْ لأُتِمَّ سَخَطِي عَلَيْهِمْ فِي الْبَرِّيَّةِ ثُمَّ كَفَفْتُ يَدِي وَصَنَعْتُ لأَجْلِ اسْمِي لِكَيْلاَ يَتَنَجَّسَ أَمَامَ عُيُونِ الأُمَمِ الَّذِينَ أَخْرَجْتُهُمْ أَمَامَ عُيُونِهِمْ وَرَفَعْتُ أَيْضًا يَدِي لَهُمْ فِي الْبَرِّيَّةِ لأُفَرِّقَهُمْ فِي الأُمَمِ وَأُذَرِّيَهُمْ فِي الأَرَاضِي، لأَنَّهُمْ لَمْ يَصْنَعُوا أَحْكَامِي، بَلْ رَفَضُوا فَرَائِضِي، وَنَجَّسُوا سُبُوتِي، وَكَانَتْ عُيُونُهُمْ وَرَاءَ أَصْنَامِ آبَائِهِمْ (حزقيال 20: 21-24)
فنرى أن الرب الإله غاضب من هذا الشعب الذي خان خيانة عظيمة وعبد آخرين, ثم يرجع ليقدم السجود لله, فما كان من الله إلاّ أنه رفض هذه الازدواجية في العبادة, فيقول لهم اذهبوا اعبدوا ما شئتم لكن لا ترجعوا في نهاية الأمر ... لن أزيد الكلام, لأن المعنى واضح لمن يريد أن يفهم, وهو يفسر نفسه بنفسه, ومن له عيون للقراءة فليقرأ.


السؤال:48
( المسيح ) ماذا فعل يسوع بعد أن أنهى الشيطان تجربته معه ؟

(( ثُمَّ تَرَكَهُ إِبْلِيسُ وَإِذَا مَلاَئِكَةٌ قَدْ جَاءَتْ فَصَارَتْ تَخْدِمُهُ. 12وَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ أَنَّ يُوحَنَّا أُسْلِمَ انْصَرَفَ إِلَى الْجَلِيلِ. 13وَتَرَكَ النَّاصِرَةَ وَأَتَى فَسَكَنَ فِي كَفْرِنَاحُومَ الَّتِي عِنْدَ الْبَحْرِ فِي تُخُومِ زَبُولُونَ وَنَفْتَالِيمَ )) متى 4عدد 11-13
(( وَرَجَعَ يَسُوعُ بِقُوَّةِ الرُّوحِ إِلَى الْجَلِيلِ وَخَرَجَ خَبَرٌ عَنْهُ فِي جَمِيعِ الْكُورَةِ الْمُحِيطَةِ. وَكَانَ يُعَلِّمُ فِي مَجَامِعِهِمْ مُمَجَّداً مِنَ الْجَمِيعِ. وَجَاءَ إِلَى النَّاصِرَةِ حَيْثُ كَانَ قَدْ تَرَبَّى. )) لوقا 4عدد 14
فترى يسوع عند متى كان في الناصرة وانصرف منها إلى الجليل واستقر في كفرناحوم
أما عند لوقا فقد رجع إلى الجليل واستقر في الناصرة.



اجابة السؤال 48
الإجابة
الأحداث التي دونها لوقا لصيقة للتجربة, بينما التي دونها متى جاءت بعد حدث مهم وهو عندما سمع يسوع أن يوحنا قد اسلم.
فدون لوقا ما حدث فور حدوث التجربة, وهو أنه استقر في الناصرة. واستمر الحال حتى سمع أن يوحنا قد ألقيَ في السجن, وهذا ما قاله متى "12وَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ أَنَّ يُوحَنَّا أُسْلِمَ انْصَرَفَ إِلَى الْجَلِيلِ."
إذاً لا يوجد أي تناقض, إذ أن متى لم يذكر أين ذهب المسيح بعد التجربة أصلاً, ولكنه ذكر أنه بعد أن أُسلم يوحنا، اتجه يسوع من الناصرة الى كفرناحوم.
ما كتبه متى مكملاً لما كتبه لوقا, ومن الكاتبين نستطيع أن نسجل تسلسل الأحداث.
- انتصر السيد المسيح في التجربة والملائكة صارت تخدمه (متى) .
- رجع الى الجليل واستقر في الناصرة (لوقا).
- سمع أن يوحنا أسلم (متى) .
- ترك الناصرة وذهب الى كفر ناحوم (متى).
هل وضح الأمر الآن ؟


السؤال: 49
ما هو تمثال الغيرة ؟
حزقيال 8عدد3: ومد شبه يد وأخذني بناصية راسي ورفعني روح بين الارض والسماء واتى بي في رؤى الله الى اورشليم الى مدخل الباب الداخلي المتجه نحو الشمال حيث مجلس تمثال الغيرة المهيج الغيرة (4) واذا مجد اله اسرائيل هناك مثل الرؤيا التي رأيتها في البقعة (svd)
ما هو شكل هذا التمثال ؟ ألا توافقني إنها أمور وثنية أخذها كتبة الكتاب المقدس من الحضارات التي عايشوها فتأثروا بها ؟ لكن أيضاً لم نعرف ما هو هذا التمثال ؟



اجابة السؤال 49
الإجابة
اقرأ معي ما أوصى الله شعبه في سفر الخروج "لا تسجد لهنّ ولا تعبدهنّ. لاني انا الرب الهك إله غيور افتقد ذنوب الآباء في الأبناء في الجيل الثالث والرابع من مبغضيّ" (خروج 20: 5), وأيضا "فإنك لا تسجد لإله آخر لأن الرب اسمه غيور.اله غيور هو" (خروج 34: 14).
هل فهمت المعنى؟ ... الله غيور, ولا يحب الأصنام, ولا يحب أن يعبد أحد غيره, فيأتي الشعب ويعبد الصنم, لا يهمنا نوع الصنم, ولا شكله, ولكن هذا الصنم بالنسبة لله "تمثال الغيرة المهيج الغيرة" لماذا؟ ... لأنه أثار سخط الله وغضبه إذ أنه كما سبق وأوضح إله غيور على اسمه وعلى مجده, والشعب استهتر به وعبد آلهة غريبة ... لذلك كان هذا الصنم هو بمثابة تمثال الغيرة .
هل المعنى واضح؟ وبالتالي إذا فهمنا النص لن أوافقك ان هذه الأمور هي أمور وثنية أخذها الكتبة من الشعوب التي يتوسطونها, بل هو كلام الرب الإله الذي يُذَكر الشعب بأول وصية أوصاها لهم, وهم لم يسمعوا.
ليتك تتعلم من الكتاب المقدس لأن فيه حياة ابدية لك ولكل العالم... للأسف الكتاب يمكن أن يكون بركة لك, ولكنك تهدر طاقتك في محاولاتك الفاشلة في نقده




السؤال: 50
متى أعطى يسوع التلاميذ القدرة على إخراج الشياطين؟
حدثت أولاً قصة المجنون الأخرس في ( متى 9عدد 32-34 ) ، ثم أعطاهم القدرة على إخراج الشياطين وإشفاء المرضى في (متى 10عدد 1-10)
وعند لوقا أعطاهم أولاً القدرة على إخراج الشياطين وإشفاء المرضى (9عدد 1-6) ، ثم حدثت قصة التجلى (9عدد 28-36).



اجابة السؤال 50
الإجابة
أيضاً تستطيع أن تفهم من الإنجيليين تسلسل الأحداث كالآتي:
- حادثة المجنون الأخرس .
- إعطاء الموهبة وإطلاقهم للخدمة.
- التجلي .
أين المشكلة؟

512 512 512 512
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرد على 100 سؤال محتاج لأجابة لكاتبه خطاب المصري (46-50)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كنيسة الاحرار :: منتدى الاديان :: منتدى الرد على الشبهات-
انتقل الى: