منتديات كنيسة الاحرار
اهلا بيكم فى منتدى كنيسة الاحرار
للمشاركة فى المنتدى يجب عليك التسجيل


  
 
الرئيسيةالمجلهاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرد على 100 سؤال محتاج لأجابة لكاتبه خطاب المصري (11-15)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Angels_jesus
رئيس الاحرار
رئيس الاحرار
avatar

ذكر الثور
عدد المساهمات : 703
نقاط : 16463
تاريخ التسجيل : 24/12/2009
العمر : 32

مُساهمةموضوع: الرد على 100 سؤال محتاج لأجابة لكاتبه خطاب المصري (11-15)   الخميس يناير 21, 2010 11:53 am


السؤال 11
( أخطاء ) هل يستطيع الإنسان رؤية الله ؟؟؟
على حسب كلام يوحنا 1: 18 الله لم يره أحد أبداً اقرأ :
يوحنا 1 عدد18: الله لم يره احد قط.الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبّر (svd)
لكننا نجد عكس ذلك كما يلي :
موسى رأى الله وجهاً لوجه
خروج 33: 11: ويكلم الرب موسى وجها لوجه كما يكلم الرجل صاحبه.وإذا رجع موسى إلى المحلّة كان خادمه يشوع بن نون الغلام لا يبرح من داخل الخيمة
وأيوب رأى الله بعينه : أيوب42 عدد 5: بسمع الأذن قد سمعت عنك والآن رأتك عيني
وداود رأى الله في قدسه :مزمور63 عدد2: لكي أبصر قوتك ومجدك كما قد رأيتك في قدسك.
وإبراهيم رأى الله عندما ظهر الله له :أعمال7 عدد2: فقال أيها الرجال الإخوة والآباء اسمعوا.ظهر اله المجد لأبينا إبراهيم وهو في ما بين النهرين قبلما سكن في حاران (svd)
ونعيد السؤال كالمعتاد , هل الله رآه أحد غير الابن أم لم يراه أحد ؟ رجاً ادعم إجابتك بنصوص الكتاب المقدس



اجابة السؤال 11


الإجابة
الله لم يره أحد قط: حقيقة كتابية لا تقبل الجدال يؤكدها العقل والمنطق و أيضا ما تجمعت لدينا من حقائق تخص الله الذي هو اله غير محدود وبالتالي الإنسان محدود لا يمكن أن يراه فإذا رآه فهناك أمر واحد من أمرين أن يكون قد تخلص من محدوديته تلك التي عبارة عن جسد من لحم وعظام، وبهذه الطريقة لا نعتبره حيا، أو أن يأخذ الله صورة وشكل الجسد دون وهذا جائز ولا يتنافي مع صفات الله التي من ضمنها أنه قادر على كل شئ
هذه المقدمة البسيطة التي لا أعتبرها خروج عن الموضوع، ولكن علينا الآن أن نفند الآيات المذكورة ونرى أن كانت تتناقض مع بعضها أم لا.

الله لا يراه أحد:
يكلم موسى الرب وجهاً لوجه (خروج 33: 11) الغريب أن هذه الآية الموجودة في سفر الخروج تفسرها آية موجودة في الصحاح نفسه وبوضوح, اقرأ معي بداية من العدد 18من نفس الأصحاح عندما طلب موسى أن يرى مجد الله, " فَقَالَ: «أَرِنِي مَجْدَكَ». 19 فَقَالَ: «أُجِيزُ كُلَّ جُودَتِي قُدَّامَكَ. وَأُنَادِي بِاسْمِ الرَّبِّ قُدَّامَكَ. وَأَتَرَاءَفُ عَلَى مَنْ أَتَرَاءَفُ، وَأَرْحَمُ مَنْ أَرْحَمُ». 20 وَقَالَ: «لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَرَى وَجْهِي، لأَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَرَانِي وَيَعِيشُ». 21 وَقَالَ الرَّبُّ: «هُوَذَا عِنْدِي مَكَانٌ، فَتَقِفُ عَلَى الصَّخْرَةِ. 22 وَيَكُونُ مَتَى اجْتَازَ مَجْدِي، أَنِّي أَضَعُكَ فِي نُقْرَةٍ مِنَ الصَّخْرَةِ، وَأَسْتُرُكَ بِيَدِي حَتَّى أَجْتَازَ. 23 ثُمَّ أَرْفَعُ يَدِي فَتَنْظُرُ وَرَائِي، وَأَمَّا وَجْهِي فَلاَ يُرَى»".
إذا فتعبير أن موسى يرى الله وجهاً لوجه تعبير يفسر نفسه بنفسه, ان الله يريه ما يسممح بأن موسى يعيش, أن مجرد النظر (وراء الرب) هو خطر داهم بالنسبة لموسى, وهذا موسى الذي هو كليم الله, هذا كل ما رآه موسى من الرب. فأين التناقض؟

***
أيوب 42: 5 بِسَمْعِ الأُذُنِ قَدْ سَمِعْتُ عَنْكَ، وَالآنَ رَأَتْكَ عَيْنِي. 6 لِذلِكَ أَرْفُضُ وَأَنْدَمُ فِي التُّرَابِ وَالرَّمَادِ"
هل هنا يوضح النص أنه رأى الله بالفعل؟! .. أنه تعبير بلاغي واضح يعبر عن معرفته به معرفة حقيقية بعد أن دخل معه في حوار لصيق عرف مقدار صغر حجمه مقابل عظمة الله وجهله مقابل حكمة الله, هذا التعبير البلاغي مألوف ومنتشر, أن تعرف شخص وتراه من خلال الكلام معه, فنحن إذا قرأنا لأحد الكتاب المشهورين مثلا نستطيع أن نكون فكره عنه حتى يأتي الوقت الذي فيه نقول أننا قد حفظنا هذا الكاتب ودرسنا اسلوبه عن ظهر قلب, فنكون كما لكن قد رأينا هذا الكاتب.
نفس الكلام سنطبق على داود أو أشعيا, لقد رأوا مجد الرب من خلال صلاتهم له, وتعاملهم معه, عرفوا وميزوا صوته فرأوه ... كيف لا تفهم هذه التعبيرات البلاغية الواضحة جدا!!

أما عن ابراهيم الذي رأى الرب لنقرأ النص من خلال سفر التكوين وليس من سفر الأعمال لأن التكوين هو الأصل.

تكوين 12: 1
وَقَالَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ: «اذْهَبْ مِنْ أَرْضِكَ وَمِنْ عَشِيرَتِكَ وَمِنْ بَيْتِ أَبِيكَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُرِيكَ فَأَجْعَلَكَ أُمَّةً عَظِيمَةً وَأُبَارِكَكَ وَأُعَظِّمَ اسْمَكَ، وَتَكُونَ بَرَكَةً وَأُبَارِكُ مُبَارِكِيكَ، وَلاَعِنَكَ أَلْعَنُهُ. وَتَتَبَارَكُ فِيكَ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ». فَذَهَبَ أَبْرَامُ كَمَا قَالَ لَهُ الرَّبُّ وَذَهَبَ مَعَهُ لُوطٌ. وَكَانَ أَبْرَامُ ابْنَ خَمْسٍ وَسَبْعِينَ سَنَةً لَمَّا خَرَجَ مِنْ حَارَانَ. فَأَخَذَ أَبْرَامُ سَارَايَ امْرَأَتَهُ، وَلُوطًا ابْنَ أَخِيهِ، وَكُلَّ مُقْتَنَيَاتِهِمَا الَّتِي اقْتَنَيَا وَالنُّفُوسَ الَّتِي امْتَلَكَا فِي حَارَانَ. وَخَرَجُوا لِيَذْهَبُوا إِلَى أَرْضِ كَنْعَانَ. فَأَتَوْا إِلَى أَرْضِ كَنْعَانَ.
الآن لنقابله بسفر الأعمال7: 2
قَالَ:«أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ وَالآبَاءُ، اسْمَعُوا! ظَهَرَ إِلهُ الْمَجْدِ لأَبِينَا إِبْرَاهِيمَ وَهُوَ فِي مَا بَيْنَ النَّهْرَيْنِ، قَبْلَمَا سَكَنَ فِي حَارَانَ
ألا ترى معي بوضوح أن في هاذين النصين لا يوجد أي دليل على الرؤيا المباشرة؟!! لقد كان رأى ابراهيم الرب من خلال المعرفة به وليس من خلال رؤية مجده وهذا مختلف.
الاستنتاج النهائي
الله في عدم محدوديته الأنسان لم يستطع أن يراه مطلقا وكل التعبيرات المذكورة في العهد القديم أن هناك أناس قد رأوا الله فهم رأوا إما مبعوثين من قبل الله يتحدثون بسلطان الله نفسه. أو رأوا أعماله, فهم لم يروا الله في مجده وبهائه بل رأوا تجلياً يتكلم بسلطان الله. وهذا بسماح من الله لكي يتواصل مع الإنسان وهو على كل شئ قدير.

السؤال: 12

(هل معقول ؟ ) ما قصة هؤلاء الملائكة ؟
يعلّمنا كتاب الله أن الملائكة هم عباده المعصومون عن الخطأ والزلل إلا أن كتبة الأسفار زعموا أن من الملائكة من سار وراء رغباته وضل ، ولم يبتعد عن هوان المعصية فاستحق بذلك العذاب المهين . . فقد جاء في رسالة بطرس الثانية 2 : 4 قوله : الله لم يشفق على ملائكة قد أخطأوا بل في سلاسل الظلام طرحهم في جهنم وسلمهم محروسين للقضاء
وجاء في رسالة يهوذا 1 : 6 الملائكة الذين لم يحفظوا رياستهم بل تركوا مسكنهم حفظهم الي دينونة اليوم العظيم بقيود أبدية تحت الظلام
والعجب العجاب أن بولس - مؤسس المسيحية الحالية - يزعم أنه سيحاكم وسيحاسب ملائكة الله في يوم الحساب.
فهو القائل : ألستم تعلمون أن القديسين سيدينون العالم . ألستم تعلمون أننا سندين ملائكة . . كورنثوس الاولى 6 : 2 _ 3 فهل يعقل هذا الكلام ؟



اجابة السؤال 12


الإجابة
بحثت في طيات كلماتك عن السؤال حتى أجيب عنه فلم أجد غير "هل يعقل هذا الكلام؟" ... والمعنى الذي تقصده أنك لا تصدق الوحي الألهي, وهذا شأنك, ولكن هذا لا يمنع كونه وحي الهي ينبغي تصديقه. ومحاولة فهمه. وبما أننا تطرقنا لهذا الموضوع لنحاول أن نفهم بعض العبارات التي أجدها صعبة .
من هم الملائكة الذين اخطأوا؟
في سؤالك أيها العزيز السائل تقول "يخبرنا كتاب الله أن ملائكته غير معصومين عن الزلل, دعني أسألك, وماذا عن الشيطان, وملائكته؟ من هم بحسب مفهومك؟! ... أن مفهوم الكتاب المقدس أن الشيطان وملائكته هو ملاك ساقط, تمرد وسقط من نعمة الله ورحمته, لأنه تكبر.
عندما يقول القرآن أن الله أمر الملائكة أن تسجد لآدم فسجد جميع الملائكة الا ابليس, فمن هو أبليس؟ ... اليس هو واحد من الملائكة وإلا ما كان قد صنفه ضمنهم؟!! إذا فكتابك الذي تقدسهم على الرغم من أنه يقول أن الملائكة هم خدام الله المعصومون (بحسب تفسيرك أنت ) إلا أننا نراه يستثني ابليس ونراه يتمرد ويسقط, هل هذا تناقض, أم أنه حق قد غفلت عنه لكي تُخِرج تناقض مزعوم في الكتاب المقدس؟! ... أن الملائكة الساقطون بحسب الكتاب المقدس هم فئة ابليس واعوانه. وهذا هو ما قصده الرسول بطرس والرسول يهوذا.
نأتي للتساؤل الثاني الذي نتج عنه سؤالك وهو عن مؤسس المسيحية
هل بولس مؤسس المسيحية؟
هل يمكن أن تتخيل المسيحية بلا مسيح؟ ... المسيحية مؤسسة تأسيسا كاملاً على شخص المسيح, وهو مؤسسها على وجه الأطلاق ... اننا نستطيع أن نستثني كتابات بولس من العهد الجديد ويأتينا الحق المطلق من خلال كتابات يوحنا ولوقا ومرقس ومتى وبطرس ... لأن الجميع مسوقين من الروحق القدس شروحا لنا المسيحية المتمثله في محبة الله التي افتقدت العالم في شخص المسيح. فهو منشئها وبدون لا يوجد معنى للمسيحية.
كيف سيدين القديسون العالم؟
هناك أسلوبين للدينونة ... دينونه بمعنى القضاء, ودينونة بمعنى الشهادة والتبكيت, القضاء لله وحده, ولكن سوف يشهد القديسون للعالم بما حدث في حياتهم, بعد أن قبلوا المسيح ربا ومخلصاً على الحياة, عندما يدخلون الملكوت سيكونون دينوة أو شهادة للآخرين. في المثل الذي شرحه المسيح عن لعازر والغني, كان لعازر في وجودة في حضن ابراهيم دينونة لذلك الغني الذي أعتمد على أمواله للخلاص, وعندما رآه الغني دان نفسه لأنه أعتمد على ماله ولم يعتمد على بر الله المقدم له, لذلك طلب الغني أن يذهب لعازر لكي يكون مبشرا لأخوته, قبل أن يكون دياناً لأخوته. بعد نهاية الزمان. هل هذا مفهوم
من سيقبل المسيح سيدين من لم يقبل بشهادتهو وبنهايته السعيدة. أصلي أن يكون هذا الأمر واضحا.


السؤال: 13

( الكتاب المقدس ) أين ذهبت تلك الكتب ؟؟ أليست من كلام الله ؟ كيف اختفت ؟؟؟
"لذلك يقال في كتاب حروب الرب واهب في سوفه وأودية ارنون (عدد 21: 14) , فدامت الشمس ووقف القمر حتى انتقم الشعب من أعدائه.أليس هذا مكتوبا في سفر ياشر.فوقفت الشمس في كبد السماء ولم تعجل للغروب نحو يوم كامل (يشوع 10: 13) وها هو سفر ياشر مرة أخرى , وقال إن يتعلم بنو يهوذا نشيد القوس هوذا ذلك مكتوب في سفر ياشر 2صم1: 18
إذا كانت ليست وحياً إلهياً فكيف يستشهد الكامل بالناقص ؟ كيف يستشهد الله بكلام بشر ويعلم أن هذا الكلام سيختفي من العالم ؟
اعلم : يقول قاموس الكتاب المقدس عن سفر ياشر تحت حرف الياء ثم الاسم ياشر هكذا : اسم عبري معناه (( مستقيم )) وهو ابن كالب ابن حصرون ( 1 أخبار 2: 18 ).
سفر ياشر ( سفر هياشار ):يلوح للمتعمق في العهد القديم أن ترنيمة يشوع ( يش 10: 13 )، ومرثاة داود لشاول ويوناثان ( 2 صم 1: 18- 27 )، مقتبسة عن هذا السفر المفقود. ولربما كان خطاب سليمان عند تدشين الهيكل ( 1 مل 8: 12 الخ. ونشيد دبورة ( قض 5 ) مستقيان منه أيضاً. ويظهر أن هذا السفر كان مجموع قصائد، قُدم له بديباجة نثرية، وتخللته تفاسير وشروحات نثرية، واختتم بها على غرار المزمور 18 و 51، أو كسفر أيوب، الذي يفتتح ( أي 1: 1- 3: 1 ) نثرا ويختتم ( ص 42: 7- 17 ). نثراً. إن جمال هذا السفر الذي نلمسه في القطع المقتبسة منه في العهد القديم يبعث على الرجاء بأنه سيعثر عليه كاملاً في النهاية، سيما وأنه لا يمكن أن يكون قد كتب قبل عصر داود وسليمان.



اجابة السؤال 13

الإجابة
ليس كل ما كتب عليه كلمة سفر يعتبر وحياً, لأن كلمة سفر هي بديل لكلمة كتاب, أقرأ معي ما كتب عن سفر ياشر " فَدَامَتِ الشَّمْسُ وَوَقَفَ الْقَمَرُ حَتَّى انْتَقَمَ الشَّعْبُ مِنْ أَعْدَائِهِ. أَلَيْسَ هذَا مَكْتُوبًا فِي سِفْرِ يَاشَرَ؟ فَوَقَفَتِ الشَّمْسُ فِي كَبِدِ السَّمَاءِ وَلَمْ تَعْجَلْ لِلْغُرُوبِ نَحْوَ يَوْمٍ كَامِل." يشوع 10: 13
إذا فهذا توثيق أن هذه المعلومة كتبوها في سفر ياشر, ومن عادة الشعوب القديم توثيق الأحداث, فنجد أخبار ملوك يهوذا وأخبار ملوك أسرائيل, بل واخبار مادي وفارس... وأخبار حروب الرب, هي كلها توثيق من تلك الشعوب للأحداث التي مرت بها, وسنجد ايضا نفس التوثيق موجود في الأمم المصرية والآشورية والبابلية القديمة, وإلا كيف عرفنا كل تلك الأخبار؟!! الا من توثيقاتهم المدونه في كتبهم؟ ... لماذا تعتبر هذا وحياً. أنه توثيق شعبي للأنتصارات والأمجاد التي حصدتها الشعوب.
أيضا بعض الأحداث التاريخية الهامة في تاريخ الشعب القديم تغنّى الناس بها، ونظموا حولها أناشيد وضعوها في هذا الكتاب، الذي كان ينمو مع الزمن، ولا علاقة له بالوحي الإلهي.
ومعنى كلمة ينمو مع الزمن, أنه كتاب كلما حدث للشعب حادث مجيد كان يضاف الى نفس الكتاب, فليس له مؤلف واضح, ولكنه مثل دفتر الذكريات الجميلة كل شخص يسجل الحدث الخاص به.
مثال ذلك: رأينا معركة جبعون أيام يشوع ووقوف الشمس. لقد كانت ملحمة رائعة فألَّف الناس عنها الأناشيد، وضموها إلى سفر ياشر.
والجدير بالذكر أن أشهر وأقدم ترجمات العهد القديم، وهي الترجمة السبعينية التي وضعت في القرن الثالث قبل الميلاد، لا يوجد بها هذا الكتاب. أو الكتب الأخرى التي يدعي البعض أنها كتب موحى بها ومفقودة... لذلك ينبغي أن نميز بين الكتاب الموحى به والتوثيق الشعبي للحدث.
تقول
إذا كانت ليست وحياً إلهياً فكيف يستشهد الكامل بالناقص ؟ كيف يستشهد الله بكلام بشر ويعلم أن هذا الكلام سيختفي من العالم
من جديد تريد فرض شروطك على الوحي الألهي بدلا من الامتثال له ومحاولة فهمه لتسير على هديه, أخبرني: من يسير في خطى من؟: الاستاذ أم التلميذ, هل يفرض التلميذ على الأستاذ شيء؟ بالتأكيد لا, ولكن على التلميذ أن يخضع ويتعلم. إذا فكلنا كبشر تلاميذ في مدرسة الكتاب المقدس علينا أن نتعلم, وما كتبه الكتاب عن ذكره للأسفار الغير موجودة الآن فهو ليس استشهاد, بل ذكر وتوثيق للتاريخ, وهذا طبيعي, ولا نري فيه اي مشكلة عقيدية




السؤال: 14

(الألوهية ) لماذا إحتاج إلى من يدحرج الحجر ؟
قال متى في إنجيله 28 عدد 2 وَإِذَا زَلْزَلَةٌ عَظِيمَةٌ حَدَثَتْ لأَنَّ مَلاَكَ الرَّبِّ نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ وَجَاءَ وَدَحْرَجَ الْحَجَرَ عَنِ الْبَابِ وَجَلَسَ عَلَيْهِ
والسؤال هو : إذا كان المسيح إله فهل الإله يحتاج الي ملاك من السماء ليزيح ويدحرج الحجر الذي كان بباب قبره ؟
وهذا الأمرفيه مسائل لا يمكن أن يتخطاها باحث عن الحق , فلو راجعت نفس القصة في الأناجيل الأربعة وجدت العجب من التناقضات والإختلافات ما عليك إلا أن تأتي بالأربع أناجيل وتراجع نفس القصة ذاتها وهي قصة قيام يسوع من القبر وإعتبر كل ما تجده من إختلاف هو سؤال يحتاج إلى إجابة منك .



اجابة السؤال 14


الإجابة
السؤال الرئيسي يقول: هو : إذا كان المسيح إله فهل الإله يحتاج الي ملاك من السماء ليزيح ويدحرج الحجر الذي كان بباب قبره ؟
الإجابة:
أولا لم يذكر الكتاب كلمة "يحتاج" ولكنه أثبت واقعة أن الملاك "دحرج الحجر" ... قل لي: عندما يأتي السيد رئيس الجمهورية ويترك مبنى الرئاسة هل يفتح الباب؟!. وعندما يتقدم ألا يتقدم حراسه أمامه؟! ... عندما يذهب الى عربته هل يفتح باب العربة؟
هل فقد الرئيس قدرته على عمل تلك الأشياء أم هو الاحترام والتقدير لشخص الرئيس؟
أشعر أحياناً أننا نبحث عن الأسئلة فقط لمجرد السؤال ولمجرد وضع علامات استفهام ليس إلا ...
إذا كان رئيس الجمهورية يجد من يفعل ذلك فكيف رب المجد الذي قام من الموت منتصرا لا يعامل بالأحترام اللائق.
عندما أنتصر المسيد المسيح على التجارب الشيطانية في البرية يقول الكتاب أن الملائكة جاءت لتخدمه , تلك الخدمة التي مصدرها التقدير والأحترام.
هل تفعل ذلك؟
تعلق قائلاً
وهذا الأمرفيه مسائل لا يمكن أن يتخطاها باحث عن الحق , فلو راجعت نفس القصة في الأناجيل الأربعة وجدت العجب من التناقضات والإختلافات ما عليك إلا أن تأتي بالأربع أناجيل وتراجع نفس القصة ذاتها وهي قصة قيام يسوع من القبر وإعتبر كل ما تجده من إختلاف هو سؤال يحتاج إلى إجابة منك
وأنا أقول لك لماذا أتعب نفسي؟ ... أنا اؤمن بصدق الكلمة المقدسة, ولا أجد في هذه الكلمات اي تناقض, أأتني أنت ما تريد وستجد الرد, أما أنا فليس لدي أي تناقض, وأرى الكتاب كله متناسق مع بعضه بعضاً.



السؤال: 15
(الألوهية ) إن كان المسيح هو الله فلماذا نفى عن نفسه الصلاح ؟
هل هناك أحد صالح غير الله ؟؟؟
متى19 عدد17: فقال له لماذا تدعوني صالحا.ليس احد صالحا الا واحد وهو الله.ولكن ان اردت ان تدخل الحياة فاحفظ الوصايا. (svd)
عجباً أن نجد في الكتاب أناس صالحين ولا يكون الله وحده هو الصالح كما قال يسوع :
إقرأ: يوسف كان رجلاً باراً وصالحاً :
لوقا23 عدد50: وإذا رجل اسمه يوسف وكان مشيرا ورجلا صالحا بارا. . (svd)
إقرأ : برنابا كان رجلاً صالحاً وممتلئاً من الروح القدس :
أعمال11 عدد22: فسمع الخبر عنهم في آذان الكنيسة التي في أورشليم فأرسلوا برنابا لكي يجتاز إلى إنطاكية. (23) الذي لما أتى ورأى نعمة الله فرح ووعظ الجميع أن يثبتوا في الرب بعزم القلب. (24) لأنه كان رجلا صالحا وممتلئا من الروح القدس والإيمان.فانضم إلى الرب جمع غفير. (svd)
ثم إذا كان يسوع غير صالح كما يقول الكتاب فهو قطعاً ليس إله لأنه من صفة الإله أن يكون صالحاً .
والسؤال هو : إن كان هناك بشر وصفهم الكتاب أنهم صالحين من قبل يسوع ومن بعد يسوع فكيف يكون يسوع وهو معلمهم أو إلههم على حسب زعمكم غير صالح وباعترافه شخصياً ؟




اجابة السؤال 15


الإجابة
من قال أنه نفي عن نفسه الصلاح؟!! ... لقد قال بمنتهي البساطة أنك تدعوني صالح وليس أحد صالح الا الله, الم تفهم المعادلة؟!!
الذي يؤكد أن المسيح لم ينفي عن نفسه الصلاح أنه قال: "أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ، وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ ..... أَمَّا أَنَا فَإِنِّي الرَّاعِي الصَّالِحُ، وَأَعْرِفُ خَاصَّتِي وَخَاصَّتِي تَعْرِفُنِي،"( يو10: 11)إذا فهو لم يرفض صفة أنه صالح. ليس ذلك فقط ولكنه قال " مَنْ مِنْكُمْ يُبَكِّتُنِي عَلَى خَطِيَّةٍ؟ فَإِنْ كُنْتُ أَقُولُ الْحَقَّ، فَلِمَاذَا لَسْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِي؟"(يو8: 46) أليس في هذا صلاح؟!
أن المسيح صالح ويعرف عن نفسه انه صالح, وأعلن عن هذا أمام الجمع, بل لقد أعلن أنه الله حتى أن اليهود قد طلبوا أن يقتلوه بسبب أعلانه هذا.
الفرق بين صلاح الله وصلاح الناس
أنا معك أن كثيرون وصفوا في الكتاب المقدس أنهم صالحون, ولكن لا تنسى مطلقاً أن الكتاب المقدس يقول أن الجميع زاغوا وفسدوا وأعوزهم مجد الله, لذلك فالصلاح الذي يتصف به الانسان دائماً يكون نسبي.
وأقصد بكلمة نسبي أنه نسبة لإنسان آخر هو صالح. فعندما يقول الكتاب المقدس عن يوسف النجار أنه كان باراً فليس المقصود به أنه لم يقترف الخطية مطلقاً فأصبح باراً ولكن المقصود أنه رجل يحب الله ويحاول ان يرضيه قدر طبيعته الانسانية ما تسمح.
وعندما يصف الأنسان أخيه الأنسان أنه صالح فهو يعبر عن أنه رجل جيد … وهذا ما قصد به الرجل الذي جاء الى المسيح .. فهو لم يكن يقصد مطلقا أن المسيح هو الله … ولكنه يقصد أن المسيح رجل بار جيد يمكن أن يكون نبيا أو معلما صالحا … وهو هنا لا يختلف كثيرا عن ما ذكره لوقا عن يوسف أو عن برنابا … المقصود بالصلاح في هذه الحالة الأنسان الجيد المجتهد الذي يحاول أن يرضي الله …أنا أستطيع أن أصفك أنت عزيزي السائل بأنك رجل صالح تحب الله وتحاول أن تصل الى الحقيقة لدرجة أنك أسميت نفسك "الباحث عن الحقيقة" … أنت رجل صالح متدين يحب الله ….
ولكن هذا يختلف عن الذي يقصده المسيح … المسيح يقصد بالصلاح الكمال المطلق الذي هو لله وحده, وهذه نظرة مسيانية فقط … بمعنى ان المسيح وحدة هو الذي يراها … لذلك عندما قال أن الصلاح لله وحده ثم يقول عن نفسه “من منكم يبكتني على خطية فهو بهذه الطريقة يساوي نفسه بالله فهو قال عن نفسه أنه الراعي الصالح وقال أن الله وحده الصالح ولا يجد أحد سواه يمكن أن يتصف بالصلاح … ويتحدى بأن يجد له أي شخص خطية … كل هذا يعبر عن فكر يسوع تجاه نفسه وتجاه الصلاح الذي يقصده
لاحظ الفرق بين الآيات التي تفضلت وأتيت بها الي أنت وبين الكلام الذي أكلمك به … وأنا أكلمك كباحث مدقق … فأنت أتيت لي بصفات لأناس من خلال نظرة الناس لهم … وأنا كما سبق وقلت لك أن أستطيع أن أراك صالحا … ولكن الله الفاحص القلوب يستطيع أن يجد لك تقصير لا اراه أنا فلا يمكن أن يدعوك صالح الا من خلال نعمته ورحمته وليس من خلال صلاحك الحقيقي …
وهذا يوضح ببساطة فارق النظرة بين أنسان وأنسان وبين نظرة الله للأنسان, وكما قلت من قبل المسيح لم ينفي عن نفسه صفة الصلاح بل قال عن نفسه أنه الراعي الصالح, بل ونسب لنفسه الصلاح الذي هو صلاح الكمال غذ قال متحدياً من منكم يبكتني على خطية.
وإلى سؤال جديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
tค๓tค๓
مشرف عام من جيوش الاحرار
مشرف عام من جيوش الاحرار
avatar

انثى التِنِّين
عدد المساهمات : 811
نقاط : 16092
تاريخ التسجيل : 29/12/2009
العمر : 28
الموقع : http://xat.com/jesus_is_love

مُساهمةموضوع: رد: الرد على 100 سؤال محتاج لأجابة لكاتبه خطاب المصري (11-15)   الأحد يناير 31, 2010 12:34 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://xat.com/jesus_is_love
 
الرد على 100 سؤال محتاج لأجابة لكاتبه خطاب المصري (11-15)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كنيسة الاحرار :: منتدى الاديان :: منتدى الرد على الشبهات-
انتقل الى: