منتديات كنيسة الاحرار
اهلا بيكم فى منتدى كنيسة الاحرار
للمشاركة فى المنتدى يجب عليك التسجيل


  
 
الرئيسيةالمجلهاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرد على 100 سؤال محتاج لأجابة لكاتبه خطاب المصري (5-10)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Angels_jesus
رئيس الاحرار
رئيس الاحرار
avatar

ذكر الثور
عدد المساهمات : 703
نقاط : 16468
تاريخ التسجيل : 24/12/2009
العمر : 32

مُساهمةموضوع: الرد على 100 سؤال محتاج لأجابة لكاتبه خطاب المصري (5-10)   الخميس يناير 21, 2010 11:52 am

السؤال السادس
( التجسد ) أين الدليل على انه إنسان كامل ؟
هل قال المسيح لتلاميذه وأتباعه، إنه يتكون من جزء لاهوتي وجزء ناسوتي؟ وأنه إله كامل وإنسان كامل ؟ نطالب النصارى بالأدلة النقلية من الكتاب المقدس على لسان المسيح التي تثبت ذلك .
وإذا كان المسيح إنسان كامل فهل يعني هذا انه يشتهي النساء كأي إنسان كامل وان قضيبه الذكري كان ينتصب كأي إنسان كامل ؟!
ثم إذا كان الناسوت واللاهوت هو ركيزة أساسية في النصرانية وسبب من أسباب الانقسام والحروب والاضطهاد والكراهية بين النصارى. فماذا قال المسيح عنها؟ كيف شرحها لهم؟

وإذا كان هذا من البدع التي ابتدعوها بعد السيد المسيح عليه السلام فكيف يكون أساس الدين وأكثر الأمور جدالا حولها لم يشرعه الله ولم يتكلم عنها المسيح؟



اجابة السؤال السادس


الإجابة
أنت تطالب أدلة على لسان المسيح, وبما أن المسيح هو كلمة الله (يوحنا 1) فكل كلام الكتاب المقدس على لسانه ... لذلك سأشرح لك من محتوى الكتاب المقدس ما تريد معرفته
نحن رأينا في المسيح الأنسان الكامل من مفهومنا للكتاب المقدس
كيف وصلنا لهذه الفكرة ... اقرأ معي
1- منذ أن كان المسيح طفلا عبر عنه البشير لوقا وقال أنه كان ينمو في النعمة والقامة ... وهذا تعبير عن الانسان الكامل
2- في اليوم السابع قامت العذراء مريم بختانه وهو هنا انسان كامل (له قضيب)
3- نحن نؤمن ان المسيح هو الخروف الذي يكفر عن الخطايا, ومن صفات الخروف ان يكون ذكر بلا عيب .. إذا المسيح من الناحية الأنسانية ذكر بلا عيب
4- أما عن شهوته للنساء ... فالوصايا العشر منها وصية تقول لا تشته ووصية أخرى تقول لا تزن ... وقد شرح المسيح الزنى بأنه كل من نظر الى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها في نفسه, والمسيح بلا خطية, لذلك على الرغم من قدرته الذكورية الا انه لم يشته تلك الشهوة التي هي في الواقع خطية , والدليل على هذا هو شهادة الناس عنه وشهادة الله عنه وشهادة النبي يوحنا عنه.
5- أما عن الشهوة عامة فالكتاب يحدثنا أنه اشتهي فيقول (شهوة أشتهيت أن آكل الفصح معكم) فالشهوة المقدسة كانت يشعر بها المسيح,
6- يصف الكتاب المقدس المسيح بأنه آدم الثاني وبما أن آدم الأول أنسان كامل فالمسيح (آدم الثاني ايضا أنسان كامل
7- نرى المسيح وهو يصلي لله كأي يهودي تقي, ونراه يتشفع عن تلاميذه وعن العالم ونراه يتنبأ كنبي ... فنراه بكل هذه الصفات أنسان كامل
8- أيضا نرى المسيح جاع وعطش وهذه كلها صفات الأنسان الكامل
نأتي الى الجانب اللاهوتي
1- اقرأ في انجيل يوحنا الأصحاح الأول ستجد انه يعبر عن المسيح بعبارة وكان الكلمة الله والمسيح هو الكلمة إذا فالمسيح هو الله
2- المسيح قال عن نفسه انه هو الله في اكثر من موضع وبأكثر من طريقة
3- اليهود طلبو ان يرجمو المسيح في يوم من الأيام لأنه ساوى نفسه بالله
4- عبر أشعيا النبي في العهد القديم اكثر من مرة بنبوات عن ذلك المرسل الذي اسمه عمانوئيل (الله معنا)
5- كتاب كامل كتبه خادم الرب يوسف رياض يشرح فيه كل الجانب اللاهوتي للمسيح, نرجو الرجوع اليه , عناونه هل قال المسيح انا الله فاعبدوني؟
من هذا المنطلق عرف المسيحيون من الكتاب المقدس (على لسان المسيح) أنه انسان كامل واله كامل
الجزئية الأخرى من السؤال عن حروب البشر, أنت تقول ان الناسوت واللاهوت هما السبب في ذلك ... من فضلك أذكر المرجع الذي على اساسه قلت هذا الكلام ... وفي الواقع أنا لا اعرف حرب تسبب بها اللاهوت والناسوت ... ولكن تلك الحروب ليس لها علاقه بالأنجيل وليست وصية كتابية ... وبسبب البعد عن كلمات الانجيل حدثت الحروب ... وليست بسبب الأنجيل

السؤال السابع
( أخطاء ) هل أنجبت ميكال بنت شاول أم لا ?
(وَلَمْ تُنْجِبْ مِيكَالُ بِنْتُ شَاوُلَ وَلَداً إِلَى يَوْمِ مَوْتِهَا( [صموئيل الثاني 6 عدد23].
نفهم من النص السابق أنها لم تنجب أبداً حتى يوم مولدها , لكن نجد العكس في النص التالي :
(فَأَخَذَ الْمَلِكُ، أَرْمُونِيَ وَمَفِبيُوشَثَ ابْنَيْ رِصْفَةَ ابْنَةِ أَيَّةَ اللَّذَيْنِ وَلَدَتْهُمَا لِشَاوُلَ، وَأَبْنَاءَ مِيكَالَ ابْنَةِ شَاوُلَ الْخَمْسَةَ الَّذِينَ أَنْجَبَتْهُمْ لِعَدْرِيئِيلَ ابْنِ بَرْزِلاَيَ الْمَحُولِيِّ [صموئيل الثاني 21 عدد 8].
فهل أنجبت ميكال بنت شاول أم لم تنجب ؟ نريد إجابة أيها العقلاء .



اجابة السؤال السابع



الإجابة

لو تتبعت سلسلة التزاوج في سفر صموئيل لوجدت أن ميكال تزوجت داود ... وأعطيت قبل داود لفلطي بن لايش من جليم لفترة من الزمن, ولم يسبق لها الزواج مطلقا من عَدْرِيئِيلَ ابْنِ بَرْزِلاَيَ الْمَحُولِيِّ , لذلك لا يمكن أن تكون هي من أنجبت هؤلاء الطفال الخمسة ... ولكن التي أعطيت لعدرئيل المحولي هي ميرب أختها وأبنة شاول الكبرى (2صم21: 8) وهي التي أنجبت منه خمسة أبناء ... ولكن الذي تولى تبنيهم وتربيتهم الأخت الصغرى التي لم تنجب مطلقا ميكال. وكان التبني بحسب الشريعة اليهودية واردا ... فعندما تموت الأم تتولى الخالة التربية ويصيروا أبناءها ... وكما ترى عندما تتابع النصوص الكتابية تفهم أن من تزوج عدرئيل المحولي هو ميرب والتي أنجبت ميرب ... والتي تبنت الأطفال ميكال ...
هل وصلت الأجابة ايها الصديق العاقل؟

السؤال الثامن
( أخطاء الشريعة ) هل القتل حرام أم حلال ؟
قال الرب لموسى في الوصايا العشر : لا تقتل . لا تزني . لا تسرق . . خروج 20 عدد 13
إلا أننا نجد في سفر العدد 31 عدد 1 - 17 أن الرب يناقض الوصية بعدم القتل :
وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى . . 17فَالآنَ اقْتُلُوا كُلَّ ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ، وَاقْتُلُوا أَيْضاً كُلَّ امْرَأَةٍ ضَاجَعَتْ رَجُلاً، 18وَلَكِنِ اسْتَحْيَوْا لَكُمْ كُلَّ عَذْرَاءَ لَمْ تُضَاجِعْ رَجُلاً.
وجاء في سفر يشوع 6 عدد 16 :
قَالَ يَشُوعُ لِلشَّعْبِ: اهْتِفُوا، لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ وَهَبَكُمُ الْمَدِينَةَ. 17وَاجْعَلُوا الْمَدِينَةَ وَكُلَّ مَا فِيهَا مُحَرَّماً لِلرَّبِّ، . . . . أَمَّا كُلُّ غَنَائِمِ الْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ وَآنِيَةِ النُّحَاسِ وَالْحَدِيدِ، فَتُخَصَّصُ لِلرَّبِّ وَتُحْفَظُ فِى خِزَانَتِهِ. 20فَهَتَفَ الشَّعْبُ، وَنَفَخَ الْكَهَنَةُ فِي الأَبْوَاقِ. وَكَانَ هُتَافُ الشَّعْبِ لَدَى سَمَاعِهِمْ صَوْتَ نَفْخِ الأَبْوَاقِ عَظِيماً، فَانْهَارَ السُّورُ فِي مَوْضِعِهِ. فَانْدَفَعَ الشَّعْبُ نَحْوَ الْمَدِينَةِ كُلٌّ إِلَى وِجْهَتِهِ، وَاسْتَوْلَوْا عَلَيْهَا. وَدَمَّرُوا الْمَدِينَةَ وَقَضَوْا بِحَدِّ السَّيْفِ عَلَى كُلِّ مَنْ فِيهَا مِنْ رِجَالٍ وَنِسَاءٍ وَأَطْفَالٍ وَشُيُوخٍ حَتَّى الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ وَالْحَمِيرِ.
وفي سفر هوشع 13 عدد 16 يقول الرب : (( تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها . بالسيف يسقطون . تحطم أطفالهم ، والحوامل تشق ))
وفي سفر إشعيا 13 عدد 16 يقول الرب : (( وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم ))



اجابة السؤال الثامن


الإجابة
هناك فرق واضح بين الأحكام الفردية التي تنظم القوانين في الحياة العامة ... وفي المجتمعات تحرم الدول القتل بين الأفراد سواء بحق أو بغير حق, وجعلت المشرع هو الذي له الحق في أصدار قوانين ... وهنا في دولة أسرائيل المشرع هو الله الذي قال لأبناء المجتمع لا تقتل, ولكن نفس المشرع يمكن ان يصدر الأوامر بالقتل لمن أخطأ أو تمرد على قوانين التشريع ... والله أعطى كمشرع قوانين منها بعض الأخطاء التي تعاقب بالقتل ... وهذا عادي للحفاظ على العدالة ... الإنسان في حالته الطبيعية لا يجب أن يقتل لأنه أمر الهي ...
وكذلك في القوانين المصرية (على سبيل المثال) يوجد أمر بعدم القتل, ولكننا نجد الدولة المصرية لديها وظيفة شهيرة وهي وظيفة "عشماوي" وهذه الوظيفة عبارة عن تنفيذ الأحكام الخاصة بالقتل شنقاً
ونحن نجد أن الحكومة المصرية لا تعاقب عشماوي الذي ينفذ قوانين الأعدام في الناس, وكذلك لم نشعر أن هناك تناقض بين قانون الدولة وبين ما يفعله عشماوي الذي عمله هو تنفيذ قوانين القصاص على الناس ...
والله لم يكن يناقض نفسه مطلقا عندما قال لأبناء المجتمع "لا تقتل" ...ولكنه استخدم سيف اسرائيل كحكم دينونة على شعب آخر ... هنا اسرائيل لا يقتل ولكنه ينفذ حكم إعدام على شعب بأمر الله. لا يوجد تناقض في الآيات ... عندما وعد الله ابراهيم بأرض الموعد قال هذه العبارة "فقال لابرام أعلم يقينا ان نسلك سيكون غريبا في ارض ليست لهم ويستعبدون لهم.فيذلونهم اربع مئة سنة ثم الامة التي يستعبدون لها انا ادينها.وبعد ذلك يخرجون باملاك جزيلة واما انت فتمضي الى آبائك بسلام وتدفن بشيبة صالحة. وفي الجيل الرابع يرجعون الى ههنا.لان ذنب الاموريين ليس الى الآن كاملا." تكوين ,
إذاً فلقد كان كل شيئ محسوباً وايضاً محسوماً أنه في أيام إبراهيم قد صدر القرار بالأنتظار 400 سنة, وبعد أن تمت هذه المدة وجدنا أن هذه الشعوب مستمرة على عصيانها, وحان وقت القصاص, فأصدر الله حكمه بأن ينفذ (عشمواي) الذي هو شعب اسرائيل ما قد حكم عليه قديماً ... وقد كان,
فأين التناقض؟!!




السؤال التاسع

( صفات الرب ) هل الرب يتراجع عن كلامه ؟ ولا يوفي بوعده ؟
إرميا33 عدد17: لأنه هكذا قال الرب.لا ينقطع لداود إنسان يجلس على كرسي بيت إسرائيل. (svd)
ما نفهمه من النص السابق في ارميا 33 عدد17 هو على كلام النبي ارميا أنه لا ينقطع نسل داود من الملوك الجالسين على كرسي حكم إسرائيل ولكن لنراجع سفر ارميا الإصحاح 33 عدد21 كما يلي :
إرميا33 عدد21: فان عهدي أيضا مع داود عبدي ينقض فلا يكون له ابن مالكا على كرسيه ومع اللاويين الكهنة خادمي. (svd)
فنجد أن الرب ينقض عهده مع داوود فلا يكون لداود إبن يحكم على شعب إسرائيل كما قال من قبل .لن أطيل في التعليق على هذه التناقضات ولكن ليس أمامنا هنا إلا اختياران لا ثالث لهما :
أولاً هو كذب أحد الخبرين , ثانياً كذب الخبرين معاً .ولك الاختيار .



اجابة السؤال التاسع

الإجابة
لا يوجد كذب ... ولا تسألني بأن تضع اجابتين أختار احداهما ... بل دعني افهمك الكتاب المقدس لأنك لا تفهمه ... والتلميذ يجب أن يكون قارئا جيدا حتى يمكن ان يفهم سؤاله جيدا ... لنبدأ في الاجابة
أنت أعطيتنا سؤال مشابه هو السؤال رقم 3 ... ولكن النصوص مختلفة ... على اي حال دعني أسألك سؤال
لماذا لم تقرأ الأعداد التي بين 17 و21 فهي توضح الفكرة ... ساضع هنا النص كاملا ولن أجد تعليق بعد هذا فالكلام الكتابي واضح جدا
"لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: لاَ يَنْقَطِعُ لِدَاوُدَ إِنْسَانٌ يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ، وَلاَ يَنْقَطِعُ لِلْكَهَنَةِ اللاَّوِيِّينَ إِنْسَانٌ مِنْ أَمَامِي يُصْعِدُ مُحْرَقَةً، وَيُحْرِقُ تَقْدِمَةً، وَيُهَيِّيءُ ذَبِيحَةً كُلَّ الأَيَّامِ». ثُمَّ صَارَتْ كَلِمَةُ الرَّبِّ إِلَى إِرْمِيَا قَائِلَةً: «هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: إِنْ نَقَضْتُمْ عَهْدِي مَعَ النَّهَارِ، وَعَهْدِي مَعَ اللَّيْلِ حَتَّى لاَ يَكُونَ نَهَارٌ وَلاَ لَيْلٌ فِي وَقْتِهِمَا، فَإِنَّ عَهْدِي أَيْضًا مَعَ دَاوُدَ عَبْدِي يُنْقَضُ، فَلاَ يَكُونُ لَهُ ابْنٌ مَالِكًا عَلَى كُرْسِيِّهِ، وَمَعَ اللاَّوِيِّينَ الْكَهَنَةِ خَادِمِيَّ. كَمَا أَنَّ جُنْدَ السَّمَاوَاتِ لاَ يُعَدُّ، وَرَمْلَ الْبَحْرِ لاَ يُحْصَى، هكَذَا أُكَثِّرُ نَسْلَ دَاوُدَ عَبْدِي وَاللاَّوِيِّينَ خَادِمِيَّ». ثُمَّ صَارَتْ كَلِمَةُ الرَّبِّ إِلَى إِرْمِيَا قَائِلَةً: «أَمَا تَرَى مَا تَكَلَّمَ بِهِ هذَا الشَّعْبُ قَائِلاً: إِنَّ الْعَشِيرَتَيْنِ اللَّتَيْنِ اخْتَارَهُمَا الرَّبُّ قَدْ رَفَضَهُمَا. فَقَدِ احْتَقَرُوا شَعْبِي حَتَّى لاَ يَكُونُوا بَعْدُ أُمَّةً أَمَامَهُمْ. هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: إِنْ كُنْتُ لَمْ أَجْعَلْ عَهْدِي مَعَ النَّهَارِ وَاللَّيْلِ، فَرَائِضَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ، فَإِنِّي أَيْضًا أَرْفُضُ نَسْلَ يَعْقُوبَ وَدَاوُدَ عَبْدِي، فَلاَ آخُذُ مِنْ نَسْلِهِ حُكَّامًا لِنَسْلِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ، لأَنِّي أَرُدُّ سَبْيَهُمْ وَأَرْحَمُهُمْ"
أننا أمام وعد مشروط أن نقض أي طرف عهده سينقض الطرف الاخر عهده ... هو قال أني لن أنقض عهدي على ألا ينقض أبناء داود عهدهم ... فأين التناقض, ولماذا في سؤالك أسقطت هذه الأعداد التي تعطي التناقض ... على أي حال لن أظن السوء وهاك الرد ... هذا النوع من العهود بين طرفين إذا نقض طرف عهده يكون الآخر غير ملزم بتنفيذ عهده ... وهذا ما أوضحه الله على لسان أرميا


السؤال العاشر
( الأقانيم والتثليث ) لماذا الأب أب ؟ ولماذا لا يكون إبن ؟
يزعم النصارى أن المسيح مولود من أبيه أزلاً ........ ونحن نقول : إذا كان الأمر كما تقولون فيكونان موجودان أزليان الله الأب أزلي والله الابن أزلي فإن كان الأب قديماً فالابن مثله وإن كان الأب خالقاً كان الابن خالقاً مثله ، والسؤال هو :
لم سميتم الأب أباً والابن ابناً ؟
فإذا كان الأب استحق اسم الأبوة لقدمه فالابن أيضاً يستحق هذا الاسم بعينه لأنه قديم قدم الأب ، وإن كان الأب عالماً قديراً فالابن أيضاً مثله ، فهذه المعاني تبطل اسم الابوة والبنوة ، لأنه إذا كان الأب والابن متكافئين في القدرة والقدم فأي فضل للأب على الابن حتى يرسله فيكون الأب باعثاً والابن مبعوثاً ؟
ألم يقل يوحنا أن الأب أرسل الابن للعالم ؟ ولا شك أن الراسل هو غير المرسل.



اجابة السؤال العاشر

الإجابة
من جديد فكرة أن الراسل غير المرسل فكرة مغلوطة, وهذا السؤال بصفة عامة فيه إدعاء غريب, فنحن لم نطلق مسميات, فلا نحن أطلقنا على الآب أباً ولا على الأبن أبناً!!! ولكنه الأعلان الألهي في الكتاب المقدس الذي أعطانا هذه المسميات, وعلينا أن نفهمها من الكتاب المقدس نفسه. ولكي أرد على سؤالك لابد أن اضع بعض النقاط الهامة
في الألهيات الأبوة ليست أقدم من البنوة, فكيف نُدخل الزمن كعامل لمن هو خارج إطار الزمن؟!! بمعنى أن موضوع الزمن ليس له وجود لأن الله خارج الزمن, ولكن للأبوة والبنوة معنى الهي علينا أن نفهمه
البنوة تعبير عن ما تم الإعلان عنه, فهو تعبير أعلانات الله للبشر عن الله. ويوضح لنا القديس يوحنا في إنجيله عمل الأبن بهذه العبارة "اَللهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلابْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ." (يوحنا 1: 18) كما أننا نرى في الرسالة إلى العبرانيين أنه يؤكد الفكرة فيقول " للهُ، بَعْدَ مَا كَلَّمَ الآبَاءَ بِالأَنْبِيَاءِ قَدِيمًا، بِأَنْوَاعٍ وَطُرُق كَثِيرَةٍ، كَلَّمَنَا فِي هذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ، الَّذِي جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ، الَّذِي بِهِ أَيْضًا عَمِلَ الْعَالَمِينَ" (عبرانيين 1: 1و2)
فالأبن إذاً مرتبط بحالتين هامتين " الإعلان والكلمة"
بل لقد سمي بالأبن كنتيجة أنه هو من أعلن مجد الله وأوضحه للبشر. فقبل ذلك الأعلان كان معروف عن الله أن أب, فيقول عن نفسه "ربيت بنين وأنشأتهم ولكن هم عصوا علي. وبعد أن أعلن الله عن نفسه بالحضور الألهي والحلول وسط البشر من خلال ابنه تحول تعبير الأب الى آب ... والآب معنى الذات الألهية, أما الأبن فهو ما يمكن الاستدلال عنه بالكلمة.
رأينا الكلمة في الخلق, وبالكلمة كان الخلق, وكمال الأعلان تم في تجسد الكلمة, وظهوره في شكل بشري.
إذا فقد سمي الإبن بهذا الأسم, لأنه نتاج الأعلان الألهي للإنسان, ونتاج كلمة الله الذي قال كن فكان.
من الواضح أن الزمن عامل يخص الأنسان, ولا يخص الله, فالأعلان جاء لاحقاً للوجود الأنساني, ومن الطبيعي بالنسبة للبشر أن يكون الآب أو الذات الألهية سابقاً للأعلان الألهي, ولكن بالنسبة لشخص الله لا يوجد سابق أو لاحق.
أكرر الأنسان عرف الأبن بعد سلسلة من الاعلانات الأخرى التي نوهت عنه, ولكن في النهاية أعلن الأبن وتمثل بشراً ... فالتوقيت يخص الانسان ولا يخص الله.
الأستنتاج النهائي
الثالوث الذي أعلنه الكتاب المقدس لنا هو الآب والأبن والروح القدس, وهو لم يذكر لنا كلمة ثالوث, ولكنه قدم لنا مفاهيم استدلالية, فعرفنا أن كلمة الله الذي هو فكر الله تمثل بشراً وصار بيننا "يو1: 14" فهل نستطيع أن نقول أن الذات الألهيه (الآب) تسبق العقل؟ باتأكيد هذا ليس منطقياً فبالعقل والفكر الالهي قد تم خلق العالم, وبه أيضا أراد الله أن يعلن ذاته للعالم من خلال التجسد, لذلك يقول "والكلمة صار جسد وحل بيننا "
في القديم راينا الله يريد أن يكون وسط شعبه من خلال خيمة الاجتماع التي تعبر عن الحضور الالهي وسط الشعب, ولكن هذا الحضور الالهي كان مجرد ظهور حسي ويمهد لذلك الظهور الحقيقي ليعلن للأنسان طبيعة الله.
إذا فلفظ "الأبن" لفظ حديث ويتناسب مع إعلان العهد الجديد فيه تم استعلان مجد الله للبشر فالأمر ليس استحقاق أو عدم أستحقاق, ولكن هو الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرد على 100 سؤال محتاج لأجابة لكاتبه خطاب المصري (5-10)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كنيسة الاحرار :: منتدى الاديان :: منتدى الرد على الشبهات-
انتقل الى: